موستانج شيلبي GT350: قيادة استثنائيّة

شيلبي GT350 الجديدة كلياً

شيلبي GT350 الجديدة كلياً

تجربة قيادة استثنائيّة

تجربة قيادة استثنائيّة

عادت إحدى أبرز سيارات موستانج الأسطورية الفائقة الأداء، شيلبي GT350 الجديدة كلياً إلى الأضواء مع طراز الجيل السادس الذي شهد تحسّنات ملحوظة من أجل التوصّل إلى تجربة قيادة استثنائيّة. ويمكن لعشاق السيارات الذين يجلسون وراء مقود شيلبي GT350 أن يتوقّعوا قيادة سيارة موستانج الأكثر تواناً ورشاقةً وحماسةً على الإطلاق.
 
نظام نقل الحركة مضبوط للحلبة
في المراحل الأولى لتطوير سيارة GT350، تَقرَّر أنّ محرّك V8 جباراً بالسحب الطبيعيّ سيناسب سيارة موستانج مخصّصة للحلبة.إنّ محرّك V8 الجديد سعة 5.2 لتر هو أوّل محرّك V8 أنتجته فورد مع عمود مرفقيّ مسطّح، إذ نجد هذا التصميم الهندسيّ عادةً في سيارات السباق أو في السيارات الرياضية الأوروبية الخارقة. وبعكس محرّكات V8 التقليدية، حيث تكون أذرع التوصيل متّصلة بالعمود المرفقيّ ضمن مسافات فاصلة بزاوية 90 درجة، يتميّز هذا التصميم بمسافة متساوية بين مسامير المرفق بزاوية 180 درجة.
 
تسمح التهيئة المسطّحة بزاوية 180 درجة بالحصول على نسَق اشتعال الأسطوانات يتمّ فيه التناوب بين مجموعات الأسطوانات، ما يخفّف من تراكب نبضات الضغط للعادم. وعندما يجتمع هذا مع التقنيات المتطوّرة في مجال أغطية الأسطوانات ووحدة تحريك الصمامات، نحظى بتهوية محسّنة للأسطوانات ما يعزّز أداء محرّك V8.  
 
ديناميكية متوازنة
تُعدّ قاعدة موستانج الجديدة الأقوى في تاريخ العلامة، وقد تمّ تعزيز ثبات عزم الثني بنسبة 28 في المئة مقارنةً بالطرازات السابقة. وتحرص هذه البنية الصلبة على ثبات هندسة نظام التعليق، حتى عند القيادة القاسية على الطرقات الوعرة وعلى الحلبة. وتعزّزت الصلابة الأمامية في GT350 من خلال شبكة أماميّة مصنوعة من ألياف الكربون المركّبة المتطوّرة المقولبة بواسطة الحَقن، ودعامة اختياريّة خفيفة الوزن تربط برجَي ممتصات الصدمات. كما تمّت زيادة المسافة بين العجلات الامامية، بينما تمّت إعادة معايرة نسبة انضغاط النوابض والجلبات في كامل السيارة، وخُفّض ارتفاع المركبة مقارنةً بسيارة موستانج GT.
 
وقفة رياضية
تتعزّز الوقفة الرياضية لسيارة موستانج الجديدة كلياً من خلال رفاريف أمامية من الألومنيوم أُعيد تصميمها لتتلاءم مع المسافة العريضة بين العجلات الأمامية، وأقواس العجلات العريضة أكثر. تعمل فتحات التهوية في الرفاريف الأمامية مع الرفاريف الداخليّة المهوّاة من أجل إخراج الهواء المتدفّق إلى أقواس العجلات وتوجيهه بسلاسة نحو الجهة الجانبية للسيارة. صُمّمت الشبكة الأمامية المائلة إلى الأمام مع فتحات مستقلّة من أجل إدخال الهواء إلى الرادياتير، ومشعب سحب الهواء العالي الضغط في المحرّك، وأنابيب التبريد للفرامل الأمامية، والتجهيزات الاختياريّة ضمن مجموعة تجهيزات الحلبة، على غرار مبرّد زيت المحرّك ومبرّد ناقل الحركة. 
 
إليكم الصور!