البرازيل تبهر العالم في افتتاح الاولمبياد

استضافة الاولمبياد اثارت غضب كثيرين

استضافة الاولمبياد اثارت غضب كثيرين

عرض بسيط في افتتاح الاولمبياد

عرض بسيط في افتتاح الاولمبياد

حفل الاولمبياد ركز على البيئة

حفل الاولمبياد ركز على البيئة

ازيل تبهر العالم في افتتاح الاولمبياد

ازيل تبهر العالم في افتتاح الاولمبياد

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

جيزيل بوندشن شاركت في الافتتاح

جيزيل بوندشن شاركت في الافتتاح

جيزيل بوندشن

جيزيل بوندشن

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

من اجواء الاحتفال

كشفت البرازيل في مراسم افتتاح الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو عن روية لغاباتها المطيرة الشاسعة والطاقة الابداعية لسكانها على انغام موسيقى السامبا وبوسا نوفا، واحتفت مراسم الافتتاح التي جاءت بسيطة للغاية بثقافة المناطق العشوائية التي تطل على شواطئ ريو وتحيط باستاد ماراكانا.

حفل الاولمبياد ركز على البيئة

البرازيليون متصالحون مع ذواتهم وماضيهم فلم يكن في حفل الافتتاح اي محاولة لتغيير التاريخ من وصول البرتغاليين وإخضاعهم للسكان الاصليين إلى استخدام الافارقة لمدة 400 عام، وبما ان البرازيل هي موطن الامازون اكبر غابات العالم واستخدمت حفل افتتاح الاولمبياد لدعوة المشاهدين للاعتناء بالكوكب والنباتات واعادة اعمار الارض الخضراء.

عرض بسيط في افتتاح الاولمبياد

وعلى عكس مراسم افتتاح بكين 2008 ولندن 2012 لم يكن امام البرازيل التي تواجه متاعب مالية الكثير من الخيارات فقدمت عرضا لا يعتمد على التكنولوجيا كثيرا وبني اساسا على تقاليد المهرجانات البرازيلية.

جيزيل بوندشن شاركت في الافتتاح

واجتذب افتتاح الاولمبياد نجوما نشأوا في البرازيل مثل عارضة الازياء جيزيل بوندشن التي سارت عبر الرمال على انغام موسيقى بوسا نوفا وباولينيو دا فيولا وهو مغني سامبا شهير قام بغناء النشيد الوطني، وهللت الجماهير حين تم تصوير البرتو سانتوس-دومونت رائد الطيران في البلاد وهو يطير من الاستاد ويحلق فوق ريو .

استضافة الاولمبياد اثارت غضب كثيرين

وحضر الرئيس المؤقت ميشيل تامر مراسم افتتاح الاولمبياد بجانب عشرات رؤساء الدول والحكومات، واثارت تكلفة استضافة الاولمبياد البالغة 12 مليار دولار غضب كثيرين في بلد يبلغ تعداد سكانه 200 مليون نسمة.