21 صورة تلخص حكاية جميلات مدرجات يورو 2016

مدرجة اليورو امتلئت بالحسناوات

مدرجة اليورو امتلئت بالحسناوات

مشجعات المنتخب الفرنسي

مشجعات المنتخب الفرنسي

مشجعات فرنسا بين الازرق والابيض

مشجعات فرنسا بين الازرق والابيض

مشجعات المنتخب المجري

مشجعات المنتخب المجري

جميلات المجر تفاعلن بقوة مع أحداث المباريات

جميلات المجر تفاعلن بقوة مع أحداث المباريات

مشجعات منتخب كرواتيا

مشجعات منتخب كرواتيا

مشجعات المنتخب الاسباني في المدرجات

مشجعات المنتخب الاسباني في المدرجات

الجمال الفرنسي في مدرجات اليورو

الجمال الفرنسي في مدرجات اليورو

مدرجات يورو 2016

مدرجات يورو 2016

2016

2016

2016

2016

أحد مشجعات المنتخب الكرواتي

أحد مشجعات المنتخب الكرواتي

أحد مشجعات المنتخب البولندي

أحد مشجعات المنتخب البولندي

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

جميلات من مدرجات اليورو

مع انطلاق بطولة يورو 2016 فى فرنسا، أتى المشجعون على اختلاف ألوانهم يحملون علم بلادهم، ويحملون أحلاما بالتتويج، اختلف التشجيع بين متعصب أنحاز لفريقه ولبلدهم وكانت النتيجة وقائع الصراعات التى وقعت بين المشجعين الانجليز والروس فى مدينة مارسيليا، وكان هناك نوع آخر من التشجيع فى المدرجات.

منذ بطولة كأس العالم 2002 بكوريا واليابان واستخدام احدث التقنيات فى عملية نقل وتصوير المباريات، استطاعت فرق التصوير نقل فنيات التشجيع، وركزت عدساتهم على بعض الجمهور الذي أتى من كل حدب وصوب، يرتدون ألوان علم بلادهم، يتغنون بالنشيد الوطني كل على حسب دولته، وبدأ التركيز على الحسناوات التى تمكن بفضل جمالهن خطف عدسات المصورين فى الملعب، وأثر قلوب المشجعين فى المنازل.

بطولة الأمم الأوروبية هي البطولة الأكبر والأبرز والأكثر جمالا بعد كأس العالم، وهى أيضا البطولة التى تستطيع أن ترى مجموعة من الجميلات اللائي يحظين بقدرة غريبة على ارسال أشعة جاما الآسرة التى من شأنها أن تبقيك أمام الشاشة لا تحرك ساكنا.

حسناوات فرنسا

من الطبيعي أن يكون التركيز على حسناوات فرنسا على اعتبار أنها اللد المضيف، إلى جانب أن الفرنسيين والفرنسيات لهم حضور طاغي على البطولات الأوروبية منذ تنظيم كأس العالم عام 1998، ومن الطبيعي أن تجد خلال مباريات فريقهم من تضع وشما يحمل علم بلادها بألوانه الثلاث، ومن تقبل أحد الديوك الفرنسية المشهورة بها بلد عاصمة النور.

ألبانيا حصان التشجيع الأسود

استطاع منتخب ألبانيا الوصول لبطولة الأمم الأوروبية هذا العام لأول مرة فى تاريخه، وقد يعتبر هو الانجاز الأبرز منذ تأسيس الاتحاد الرياضي للعبة هناك، ومنذ قيام جمهورية ألبانيا، إلا أن حسناوات ألبانيا كان لهم حضور جذاب وغريب، أستطاع أن يأسر قلوب الجماهير التى تعاطفت معهم، على الرغم من خروجهم من الدور الأول للبطولة، ولم يشفع لهم تحقيق الفوز التاريخي الأول لهم على حساب المنتخب الروماني.

الجماهير الكرواتية

توقع الجميع أن يذهب المنتخب الكرواتي بعيدا فى نسخة اليورو هذا العام، فقد أتى الفريق مدججا بعدد من النجوم أبرزهم مايسترو خط الوسط فى الفريق الملكي المدريدي لوكا مودريتش، واستطاعوا هزيمة بطل العالم السابق المنتحب الأسباني فى دور المجموعات، لكنهم ودعوا البطولة على يد المنتحب البرتغالي، الوداع الذي لم يمنع من وجود معركة أخرى على مواقع التواصل الاجتماعي على لقب الاجمل بين مشجعى كرواتيا وألبانيا.