متصفح سفاري يفقد قطاع الإعلان ملايين الدولارات بسبب الخصوصية

متصفح سفاري يتسبب في فقدان قطاع الإعلان

متصفح سفاري يتسبب في فقدان قطاع الإعلان

متصفح سفاري يتسبب في فقدان قطاع الإعلان لملايين الدولارات بسبب خاصية الخصوصية

متصفح سفاري يتسبب في فقدان قطاع الإعلان لملايين الدولارات بسبب خاصية الخصوصية

خاصية منع التتبع الذكي

خاصية منع التتبع الذكي

أكدت شركة Criteo، وهي واحدة من الشركات الرائدة في قطاع الإعلانات الإليكترونية إن خاصية "منع التتبع الذكي" لمتصفح سفاري (Intelligent Tracking Prevention) المقدمة من شركة آبل، والتي تعرف اختصارا باسم خاصية " ITP"، ستتسبب في خسارة لقطاع السوق الإليكتروني بمئات الملايين من الدولارات في عام 2018، خاصة وأن متصفح سفاري يمتلك متوسط 15% من السوق العالمي للمتصفحات الإليكترونية.

خاصية منع التتبع الذكي

خاصية منع التتبع الذكي هي خاصة تساعد على حجب تقنية تتبع المستخدم والإعلانات الدعائية المنبثقة غير المرغوبة والتي تفتح تلقائيا عند زيارة المستخدم لأحد المواقع الإليكترونية، ولقد تحدث دينيس باكهايم (Dennis Buchheim)، المدير العام لمختبر " Bureau’s" التكنولوجي للإعلانات التفاعلية (Interactive Advertising Bureau’s Tech Lab)، في تصريح له لوسائل الإعلام عن خاصية "منع التتبع الذكي" لمتصفح سفاري، وأكد أنه سيكون لها تأثير كبير على قطاع الإعلانات الإليكترونية ولقد تحدث عن ذلك وقال: "نتوقع أن تواجه مجموعة من الشركات آثارا سلبية بسبب الإضافات الجديدة لمتصفح سفاري من آبل، وعلاوة على ذلك، فإننا نتوقع أن تقوم آبل بالاحتفاظ بخاصية " ITP" وتطويرها مع مرور الوقت كيفما يشاؤون (ليصبح أكثر تأثيرا وفاعلية)".

متصفح سفاري يتسبب في فقدان قطاع الإعلان ملايين الدولارات

خاصية "منع التتبع الذكي" المقدمة من شركة آبل كانت قد أثارت موجة عارمة من الاستياء بين العاملين في قطاع الإعلان ولقد وصف بعضهم هذه الخاصية بالخاصية "التخريبية"، ولقد دعت ست هيئات تجارية تعمل في قطاع الإعلان، شركة آبل إلى التراجع عن قرارها بإضافة خاصية "منع التتبع الذكي" إلى متصفح سفاري، وذلك في خطاب مفتوح أكدوا فيه أن الخاصية الجديدة "ستكون سبب في تعطل نظام البث الرقمي القيم الذي يمول الكثير من المحتويات والخدمات الرقمية في عصرنا الحالي".

وردا على ذلك، قالت شركة آبل في تصريح لها تحدثت فيه عن خطورة تكنولوجيا تتبع المستخدم والتي تعتمد عليها الإعلانات الإليكترونية وكيف أنها أصبحت "منتشرة للغاية"، وأشارت أيضا إلى حقيقة أن هذا النوع من التكنولوجيا يسمح لشركات الإعلانات الإليكترونية بجمع كمية هائلة من المعلومات عن المستخدم دون الحصول على إذن وتقوم باستخدامها في استهداف وتتبع المستخدم بإعلانات دعائية عبر الإنترنت.