إحصل على نوم عميق مع سوار فيليب ستاين

تصميم سوار النوم العصري

تصميم سوار النوم العصري

 سوار فيليب ستاين

سوار فيليب ستاين

مع إقتراب موسم الأعياد، تكثر الاحتفالات والسهرات مع الأصحاب والأحبة لذا يصعب الحصول على ساعات كافية من النوم العميق والمريح،ما يجعل من سوار النوم من علامة "فيليب ستاين"الهدية الأنسب لهذا الموسم. قامت علامة الساعات المتطوّرة"فيليب ستاين" بتطوير وتصميمسوار النوم العصريالذي يوظّف تقنية التردد الطبيعي للجسم للحصول على ساعات طويلة من النوم العميق، والاستمتاع بنهار أكثر نشاطاً وراحة.
 
عملت "فيليب ستاين" على تطوير التقنية التي اكتشفها العالم الألماني "هانس بيرجر" عام 1924 والتي أثبت من خلالها أن دماغ الانسان يتحوي نشاطات كهربائية والتي تعرف حديثاً بموجات ألفا. بعد ذلك اكتشف العالم أوتو شومانأن لكوكبنا نبضات يمكن قياسها وهي متطابقة مع نظيرتها في دماغ الإنسان.
 
سعت "فيليب ستاين" للإستفادة من هذه الاكتشافات وتوظيفها في سوار النوم ليساعد مرتديه على توفير أفضل أداء لهم أثناء النهار عن طريق منحهم نوم أعمق وراحة أكثر أثناء الليل. يتميز السوار بتصميم أنيق وعملي، حيث يعمل قرصه المعدني الذكي على نقل الترددات الطبيعية بشدة 7.9 هرتز ليصدّ الاهتزازات المزعجة التي تنبعث من مختلف الأدوات والأجهزة المحيطة بنا والتي يستعملها الكثير منا بشكل يومي.ويعتبر التردد 7.9 هرتز قريباً للغاية من تردد الأرض والذي يبلغ 7.83 هرتز وبالتالي فإن سوار النوم يعمل على تخفيف التوتر ويساعد مرتديه على الحصول على نوم أفضل عن طريق إفراز الميلاتونينالذيينشط افرازه أثناءالنوم ليمنح راحة أكثر وسبات عميق.