همس الأنامل المعرض الفني الأول للكفيفات

احدى أعمال المعرض

احدى أعمال المعرض

افتتاح معرض همس الأنامل

افتتاح معرض همس الأنامل

من الأعمال الفنية

من الأعمال الفنية

الرياض – شروق هشام افتتح المعرض الفني الدائم الأول للكفيفات تحت شعار "همس الأنامل" برعاية جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان للتفوق العلمي والإبداع في التربية الخاصة في دورتها التاسعة. ويحتوي المعرض أعمال عدد كبير من الكفيفات عضوات جمعية المكفوفين الخيرية "كفيف" بمنطقة الرياض وذلك في مقر الجمعية. وجاء دعم الجائزة ضمن دعمها المتواصل للفئات الخاصة في التربية الخاصة وضمن سنابل الجائزة. وافتتحت أمين عام الجائزة حصة آل الشيخ المعرض الذي ضم أعمال المكفوفات. ومن هذه الاعمال: أعمال السيراميك والنقش على الزجاج والأعمال اليدوية والرسم والتلوين والإكسسوارات والأشغال اليدوية والطباعة على الملابس وغيرها من الأعمال التي لفتت انتباه الحاضرات ونالت إعجابهن. واقيمت فعاليات حفل الافتتاح الخاص بالمعرض بحضور أمين عام الجائزة الأستاذة حصة آل الشيخ، الدكتورة وفاء الصالح، حرم الدكتور ناصر الموسى المشرف العام على الجائزة، عضو مجلس الشورى والأستاذة خيرية العلي من الإشراف النسائي بوزارة الشؤون الاجتماعية، الدكتورة فاطمة الخريجي مديرة التربية الخاصة سابقا، الأستاذة نوف العبيكان عضو مجلس الإدارة بجمعية كفيف، الناشطة الاجتماعية فاديا الشواف، المسؤولة الإعلامية بالجائزة وسيلة الحلبي وعدد كبير من المهتمات بالتربية الخاصة والعضوات ورئيسة القسم النسائي بالجمعية سهام الشدادي. بدأ الحفل بالقرآن الكريم، ثم نشيد "يا هلا" قدمته  طالبات معهد النور. تبع ذلك كلمة رئيسة القسم النسائي بالجمعية الأستاذة سهام الشدادي التي رحبت بالحاضرات وأشادت بالدور الكبير الذي تقوم به جائزة الشيخ محمد بن صالح بن سلطان في خدمة الفئات الخاصة في التربية الخاصة مثنية على الرعاية الكريمة والدعم الذي حظيت به جمعية كفيف من الجائزة داعية الله تعالى أن يجعلها في موازين حسنات الشيخ محمد بن سلطان وأفراد أسرته. بعدها، قدمت الشاعرة الكفيفة المبدعة سارة العنزي قصيدة نالت إعجاب الحاضرات، تلتها كلمة الجائزة ألقتها الأستاذة حصة آل الشيخ أمين عام الجائزة حيث رحبت بالجميع وشكرت جمعية كفيف على إتاحة الفرصة للجائزة بالعطاء. يُذكر أن رئيسة القسم النسائي بالجمعية سهام الشدادي أوضحت سابقاً ان فقد البصر لا يعني انعدام الصلة بين الكفيف والفن بمختلف أشكاله، بل إن المكفوفين بما لديهم من رهافة الحس واتقاد البصائر يستطيعون التجاوب مع الفن بشكل قد يفوق نظراءهم المبصرين، لذلك أقام القسم أكثر من مرة دورة في الأعمال الفنية لذوات الإعاقة البصرية حظيت بإقبال الكثير من مستفيدات القسم من مختلف الأعمار. وسيضم معرض "همس الأنامل" ما أنتج خلال تلك الدورات من أعمال فنية مختلفة.