هل ما تتسوقينه من فاكهة وخضار نظيف وقابل للأكل؟

ثمة سبب وجيه وراء مطالبتي باستمرار بشراء مختلف المنتجات العضوية حيث أن ذلك قد يؤدي إلى خفض كمية المبيدات المستهلكة بنسبة 80% مقارنة بالمنتجات المزروعة بطريقة تقليدية.

فقد أشار العديد من الدراسات الحديثة إلى أكثر الفاكهة والخضار "اتساخاً" لذا لا يجب استهلاكها إلا إذا كانت عضوية. وقامت مجموعة العمل البيئية Environmental Working Group (EWG) بدراسة مئة ألف تقرير حول منتجات المبيدات الحشرية من وزارة الزراعة الأميركية وإدارة الأطعمة والأغذية البريطانية من أجل إعداد لائحة تتألف من 49 من أكثر المنتجات نظافة واتساخاً.

وتنطبق هذه الدراسة على بعض الأبحاث التي أجريت في الشرق الأوسط أيضاً.

ثمة فاكهة خضار أكثر أماناً ويمكنك تناولها حتى لو تمت زراعتها بطريقة تقليدية إن لم تجديها عضوية أو إذا كانت في موسمها. إليك لائحة بأكثر المنتجات اتساخاً إلا إذا كانت عضوية:

الكرفس
تحتلى هذه الخضار رأس اللائحة. وقد أظهرت الأبحاث أن عرقاً واحداً من الكرفس يحتوي على 13 صنفاً من المبيدات الحشرية فيما قد يصل عدد المبيدات إلى 67 في العرق الكامل.

تتوالد المواد الكيماوية على هذا النوع من الخضار إذ لا يتميز بأي طبقة تحميه وهو ينمو من الداخل، ما يصعب عملية غسل العرق بأكمله. يصعب إيجاد الكرفس المزروع محلياً لذا اختاري الكرفس المزروع عضوياً.  

الخوخ
يمتص الخوخ 67 نوعاً من المواد الكيماوية ما يجعله الثاني على لائحة الفاكهة والخضار الأكثر تلوثاً. فبشرتها رقيقة وتركيبتها هشة ما يجعلها عرضة لغالبية الحشرات، لذلك يتم رشها بكميات كبيرة.

الفراولة
لهذه الفاكهة الحمراء ذات الغلاف المليء بالبذور سرعة كبيرة على امتصاص المبيدات الحشرية. وقد أظهرت الدراسات أن الفراولة تحتوي على 53 مبيداً حشرياً. حاولي شراءها من المزارع المحلي أو من سوق المواد العضوية.

التفاح
يحتاج التفاح لعناية بالغة لذا يلزمه العديد من المبيدات لمكافحة العفن والآفات والأمراض. وقد وجدت  EWG 47 نوعاً من المبيدات الحشرية في التفاح وفيما قد تساعد المنظفات على إزالة بعض هذه البقايا، إلا أنها ليست فاعلة بنسبة 100%.

التوت البري
لهذه الفاكهة المضادة للأكسدة طبقة رقيقة تسمح للمواد الكيماوية بتلويث الفاكهة. وقد تبين أن التوت البري المحلي والمستورد مليء بالمبيدات الحشرية.