هل تدفع Shakira مائة مليون دولار لصديقها السابق؟

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

شاكيرا و Antonio de la Rua

  إعداد: عمرو رضا تقدم رجل الأعمال الأرجنتيني Antonio de la Rua بدعوى قضائية أمام محكمة كاليفورنيا العليا يوم 12 أبريل الجاري للمطالبة بمئة مليون دولار تدعى أنها نصيبه من أرباح ما أسماه بشراكته طوال عشر سنوات مضت مع المطربة الكولومبية، اللبنانية الأصل، Shakira جنت خلالها 300 مليون دولار بفضل دعمه لها وإدارة أعمالها، مستندا على تصريحات تعترف فيها النجمة المشهورة بهذه الشراكة. وأكد رجل الأعمال في الدعوى أنه تعرف على المطربة الشابة وقتها عام 2000 إبان عمله في الحملة الرئاسية لوالده المرشح وقتها لرئاسة دولة الأرجنتين، وأنهما اتفقا على أن يدعمها لتخرج من الإطار المحلي داخل أميركا اللاتينية لتصبح نجمة عالمية. وأكد أنه ظل طوال السنوات الماضية مديرا لأعمالها وشريكا في التخطيط لمشوارها في عالم الغناء والإعلانات وإنها حققت خلال هذه الفترة أرباحا صافية من المشروعات التي خطط لها قدرت بثلاثمائة مليون دولار وأنه يستحق الثلث لأنه لم يكن موظفا يتقاضى أجرا وإنما شريكاً والمهندس الرئيسي لنجاحها كما وصف نفسه في الدعوى. أشار Antonio إلى أن علاقته العاطفية بالنجمة الكولومبية كانت مستمرة طوال هذا الوقت ولكن علاقة العمل انتهت عام 2011 وأكد أن الموقع الرسمي للنجمة Shakira أعلن بوضوح عن هذه الشراكة في يناير من عام 2011، وأنه كان طرفا رئيسيا في شراكة شاكيرا مع شركة Live Nation وأن لديه مراسلات رسمية بصفته شريك من الرئيس التنفيذي للشركة Michael Rapino. وقد امتنعت النجمة Shakira عن التعليق على الدعوى حتى اللحظة كما رفض المتحدث باسمها تأكيد صحة الوقائع المنسوبة لها أو تكذيبها.