هزاع بن زايد يفتتح معرض نشأة متحف اللوفر أبوظبي

 سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، يقوم بجولة في أروقة معرض نشأة متحف بصحبة وزيرة الثقافة الفرنسية، أوريلي فليبيتي.

سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، يقوم بجولة في أروقة معرض نشأة متحف بصحبة وزيرة الثقافة الفرنسية، أوريلي فليبيتي.

  افتتح الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي مساء الاحد معرض "نشأة متحف"، المعرض الأول الذي يضم مجموعة واسعة من أهم مقتنيات المتحف الدائمة، بحضور عدد من الشخصيات الرفيعة. فحضر الافتتاح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع، الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة رئيس مجلس إدارة شركة التطوير والاستثمار السياحي، وزيرة الثقافة الفرنسية أوريلي فيليبيتي، عدد من أعضاء المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، مبارك حميد المهيري مدير عام هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة، جان نوفيل مصمم متحف اللوفر أبوظبي، جان لوك مارتينيز رئيس متحف اللوفر في باريس والذي تم تعيننه حديثا، المدير السابق للمتحف هنري لويريتي إلى جانب عدد من كبار المسؤولين ومدراء المتاحف من مختلف أنحاء العالم. ويضم المعرض قطعاً أثرية من مصر وتركيا واليونان ومالي، تمثل حضارات تركت بَصْمَتها في الثقافة الإنسانية على مدى آلاف السنين، حيث سيستكشف الزوار الملامح المشتركة للتجربة الإنسانية الواحدة التي تتخطى حدود الجغرافيا والوطن والتاريخ. ويختزل كل عمل فني وقطعة أثرية لحظة فارقة في مسيرة البشرية، كالصورة الفوتوغرافية "عيوشة"، التي تعود إلى القاهرة عام 1843 ويعتقد أنها الأقدم على الإطلاق لامرأة محجَبة، وهي للمصوِّر الفرنسي جوزيف- فيليبيرت غيرو دو برونجي، وقطعة من البلاط مزخرفة بنقوش الأرابيسك من الإمبراطورية العثمانية ولوحة على الحرير من اليابان وصفحات من القرآن الكريم يُعتقد أنها تعود إلى سوريا في أواخر القرن الثالث عشر. وسيجد المتجوِّل بين أروقة "نشأة متحف" نفسه أمام تجربة حوارية ثرية بين أعمال فنية لأجيال متباعدة من المبدعين، كالرسام الفرنسي بول غوغان والبلجيكي رينيه ماغريت والإيطالي جوفاني بيليني. وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان في المناسبة: "نلمس في هذا المعرض ثمرة الجهود الهائلة التي بُذلت على مدار الأعوام القليلة الماضية لافتتاح "اللوفر أبوظبي". ونفخر أن "نشأة متحف" يمثل محطة فارقة تعزز مكانة العاصمة الإماراتية كحاضنة للحركة الإبداعية والثقافية المحلية والإقليمية والدولية. ونتطلع لأن يكون "اللوفر أبوظبي" بمجموعته الدائمة وجهة للتبادل الثقافي والفني بين شعوب العالم". سيرافق المعرض كتاب يرصد بشكل تفصيلي الجزء الأكبر من الأعمال التي أضافها المتحف لمجموعة مقتنياته الدائمة.