هذه هي عادات الزفاف المغربي

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

عادات الزفاف في المغرب

  إعداد:ليندا عيّاش ينعكس جمال المغرب كبلد يتميز بالسحر والتميز على تقاليد الزفاف الخاصة به،وتتنوع بعض تقاليد الزفاف والمعتقدات في مختلف مناطق المغرب من الغرب إلى الشرق وإلى الشمال، فهناك العديد من المناطق التي تتميز بتقاليدها الجميلة من مراكش ومكناس وفاس والرباط إلى طنجة وتطوان وأصيلة. ولطالما عرفت المغرب من قبل بجمال حفلات الزفاف التي تقام فيها ، والتي لا تقل عن أسبوع كامل، وبالرغم من الحفاظ على روحية حفلات الزفاف بتقاليدها ومعتقداتها إلا أنها أصبحت مختصرة في عصرنا الحالي. فماذا عن تفاصيلها بالأيام الاساسية؟ يوم حمام العروس إنه الحمام المغربي التقليدي الذي له خصوصية شديدة وتخضع له كل عروس في المغرب ، حيث تحجز العروس الحمام وتذهب مع صديقاتها وقريباتها وجاراتها وغيرهن إلى الحمام حيث تستقبلهن روائح البخور العطرة ، وتخضع العروس لجلساتٍ من البخار والماسكات بهدف تنظيف البشرة وإضفاء الحيوية واللمعان عليها ، وتبدأ الحاضرات احتفالهن الصغير في هذا المكان المميز، فيرقصن ويطلقن الزغاريد ويغنين لساعات. وملفت ان النساء يأخذن معهن الطعاريج والبنادير، وهي الأدوات الموسيقية المغربية التقليدية، ليصبح الحمام مكاناً تبدأ من خلاله العروس أيام التحضيرات لزفاف مميز. يوم الحناء الحناء هي رمز للتفاؤل لحياة العروس في المغرب لذلك لا يمكن أن يتم يوم الزفاف دون أن تسبقه ليلة الحناء ، وهي تعتبر من الطقوس الأصيلة للزفاف المغربي ومن المتقدات الشعبية عندهم أنه إذا تخلت العروس عن الحناء قبل زفافها فإنها ستخطي أولى خطوات زواجها بشؤم. ولا تقف ليلة الحناء على العروس فقط بل تمتد إلى أيدي الحاضرات العازبات من قريبات وصديقات إلى النقّاشة لترسم أجمل النقوش، كخطوة تحمل الحظ لهن لتسريع نصيبهن! يوم الزفاف إنه اليوم التي تزف فيه العروس لعريسها، وتكون "النكافة" سيدة هذا اليوم وبدونها لا يمكن إنجاح الزفاف بالشكل الذي يرغب فيه كل من العروسين، والنكافة هي امرأة تكون مسؤولة عن تنسيق تفاصيل حفل الزفاف ليكون الحفل الأنجح والأجمل، كما أنها تكون مسؤولة أيضاً عن إلباس العروس مختلف الألبسة التقلدية التي تمثل مختلف مناطق المغرب كاللباس الفاسي و الشمالي و الأمازيغي و مختلف أنواع القفطان المغربي وغيره وصولاً إلى الفستان الأبيض الذي لا غنى عنه. أما " الدقايقية" فهم أهم عنصر في حفلات الزفاف لأنهم مسؤولين عن تنشيط الزفاف بطريقة مميزة بالغناء وبحمل العروس في" العمارية المغربية" و اللف بها في كل مكان الزفاف. أما طريقة زف العروس لزوجها فإما تكون على الطريقة الغربية بواسطة سيارة فخمة تطلق أبواقها على طول الطريق أو تُزف في هودج يُحمل على الأكتاف. وفي الوقت الذي يجلس العروسان وسط المدعوين ليتصورا وليتلقيا التهاني يبدأ الطباخُ بتقديم أشهى الأطباق المغربية كالكوسكوس، الطاجن المشوي إضافةً إلى الدجاج أو الحمام المحشي، كما تقدم للضيوف النعناع أو الشاي وتستمر الحفلة حتى ساعات الصباح الأولى. خبرية ! هل تعرفون أن السكر كهدية يعتبر من التقاليد الأساسية وهو أول هدية من العريس لعروسته لأنه يرمز إلى الحياة السعيدة! ويجب ألا يقدم العريس أقل من 64 كيلو سكر.