هاتف خاص جدًا من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

هاتف من تاغ هوير

  من خلال ستة نماذج جديدة وإنتاج محدود من 1860 قطعة ، تطور تاغ هوير تصميم هاتف مريديست الجوال ، من خلال تكثيف استعمال ياقوت الكريستال الذي بات يمتدّ من الشاشة الأمامية إلى قاعدة لوحة المفاتيح ، مولدةً بذلك سطح أملس وفريد من نوعه . إن الطبعة الخاصة لنموذج مريديست سافير 1860 تسلّط الضوء على قيم الأصالة والحداثة ، من خلال كمية إنتاجها المحدودة بـ 1,860 قطعة ، تتراوح بين ستّة نماذج تحتوي جميعها على شاشة علوية ، وشاشة و لوحة مفاتيح في الجزء الأمامي مصنوعة من ياقوت الكريستال ، ممّا يعزز بشكل ملحوظ الدقّة في تطوّر تصميم في جهاز مريديست للتواصل . وقد نُقش " طبعة خاصة 1860 " على اللوحة الخلفية المصنوعة من الفولاذ المقاوم للصدأ ، لإحياء ذكرى تاريخ مهم ، وهو السنة التي قام فيها إدوارد هوير بتأسيس الأتيليه الخاص به في سويسرا - إضافة إلى المهارة الحرفية الحالية و قيمة الحصيلة المستقبلية. وتكمن قيمة ياقوت الكريستال في قوته الخارقة ، و سرعة الإرسال ، و عدم تأثره بالعوامل الحرارية الخارجية ، فهو مادّة رئيسيّة حتى في أولى تصاميم أجهزة الاتصال مريديست ، ويستعمل خاصةً في الشاشة الفرعية ج. م. ت لضبط المنطقة الزمنية و إدارة المكالمات ، كما يُستعمل لشاشة العرض الأمامية المهيأة على شكل قبّة رقيقة التّحدبّ .