نهيان بن مبارك في افتتاح مهرجان أبو ظبي الدولي لأفلام البيئة

أثناء محاضرة دكتور إياد بومغلي

أثناء محاضرة دكتور إياد بومغلي

يسرا وفاتن

يسرا وفاتن

يسرا ورزيقة الطارش

يسرا ورزيقة الطارش

ناصر الظاهري

ناصر الظاهري

مقدمة الحفل يسرا عادل

مقدمة الحفل يسرا عادل

مايكل جارين ومحمد منير

مايكل جارين ومحمد منير

سارة، شيرين، رانيا

سارة، شيرين، رانيا

رزيقة الطارش

رزيقة الطارش

خالد النبوي وفاتن

خالد النبوي وفاتن

الفنانين أثناء المحاضرة

الفنانين أثناء المحاضرة

الشيخ نهيان ويسرا والشيخ أحمد والشيخ محمد

الشيخ نهيان ويسرا والشيخ أحمد والشيخ محمد

الشيخ نهيان لحظة وصوله

الشيخ نهيان لحظة وصوله

الشيخ أحمد بن حمدان يتوسط الفنانين ومجلس الأمناء

الشيخ أحمد بن حمدان يتوسط الفنانين ومجلس الأمناء

يسرا

يسرا

الشيخ أحمد بن حمدان وحديث ودي مع الشيخ محمد بن نهيان

الشيخ أحمد بن حمدان وحديث ودي مع الشيخ محمد بن نهيان

الشيخ أحمد بن حمدان أثناء التجول في المعرض البيئي

الشيخ أحمد بن حمدان أثناء التجول في المعرض البيئي

أعضاء لجنة التحكيم

أعضاء لجنة التحكيم

أبو ظبي - فاتن أمان تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم بالمنطقة الغربية، افتتح الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير الثقافة والشباب وتنمية المجتمع مساء السبت 20 إبريل 2013، فعاليات الدورة الأولى لمهرجان أبو ظبي الدولي لأفلام البيئة في المسرح الوطني على كاسر الأمواج بحضور الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان رئيس مجلس أمناء المهرجان، محمد الحمادي عضو مجلس أمناء المهرجان، الدكتور إياد بومغلي المدير والممثّل الإقليمي لبرنامج الأمم المتحدة للبيئة في إقليم غرب آسيا والإعلامي محمد منير المدير التنفيذي للمهرجان، عامر سالمين مدير عام مسابقة أفلام البيئة من الإمارات، الناقدة السينمائية الأميركية ديبورا يانج، محمد العتيبة رئيس ايمجنيشن أبو ظبي، الفنانة رزيقة طارش، الفنانة يسرا، الفنان خالد النبوي، الفنان نصير شمة عازف العود والدكتور طلال أبو غزالة. وكان المهرجان قد انطلق فعليا صباح السبت، حيث افتتح الشيخ أحمد بن حمدان بن محمد آل نهيان، فعاليات معرض أصدقاء البيئة، بحضور نجوم السينما العربية وفي مقدمتهم الفنانة يسرا والفنان خالد النبوي. ويحتضن المعرض أهم المبادرات العالمية المعنية بالتوعية بالأخطار التي تواجه البيئة، واطلع ضيوف المهرجان على أجنحة الجهات المشاركة المختلفة. مشاركات إيجابية لمواجهة السلبية تجاه البيئة شارك في المعرض المركز الوطني للأرصاد الجوية، وقام بتوزيع المنشورات والإصدارات العلمية التي تكشف عن مواكبة التطورات والمستجدات على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية في مجال الرصد الجوي كونه أحد الأنشطة الرئيسية للمركز. كما شارك في المعرض جناح لهيئة البيئة بأ بوظبي، عبر عدد من الإصدارات وكتب الهيئة والتي تجسد جهودها في توعية الجمهور والمتخصصين بالأخطار التي تواجه الكائنات الحية في الدولة. ويشارك في المعرض الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة من خلال جناح يكشف الأدوات التي تساعد على كشف التغيرات في البيئة وتتبع هذه العمليات، ويكشف كيفية حدوث الأضرار البيئية وتقديم تفسير لأسبابها، وفهم عمليات التغيير يحدد التدخلات الضرورية لإحداث الأثر المطلوب. كما شارك في المعرض الصندوق الدولي للرفق بالحيوان والذي يساهم بتعريف جمهور المهرجان وعبر الكثير من الكتب والمنشورات بالحيوانات المهددة بالانقراض، ورفع مستوى الوعي البيئي حول أهمية الحفاظ على الموائل الطبيعية والتنوع البيولوجي. ويعرض جناح الصندوق عينات مصادرة لمنتجات مصنوعة من الحياة البرية كما يشارك الصندوق بمعرض للصور الفوتوغرافية لأشهر أسماك القرش التي تعيش في مياه الخليج العربي. وهناك جناح A2Z، الذي يشارك في تقييم تكنولوجيا المعلومات الخضراء كجزء من متطلبات العمل والحياة، حيث يتم تنفيذ خطط العمل من تنفيذ المنتجات والممارسات طبقا لتكنولوجيا المعلومات الخضراء. أبو ظبي ترسل تحذيراً بيئياً للعالم بهذه المناسبة، اكد الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان، رئيس مجلس أمناء المهرجان، أن الحدث يسعى الى زيادة وعي الجمهور بالأخطار البيئية التي تواجه كوكب الأرض. وقال أن المهرجان يتماشى مع سياسة إمارة أبو ظبي والتي تنتهجها في هذا المجال، كما أنه يحمل رسالة بيئية من أبو ظبي إلى كل دول العالم وليس للإمارات فقط. وأضاف الشيخ أحمد، أن الأفلام السينمائية بكل أنواعها أسرع وسيلة في زيادة وعي الجمهور كونها تعتمد على قوة الصورة في جذب المشاهد وبالتالي التأثير على سلوكياته إيجابياً، مطالباً وسائل الإعلام وصناع السينما بخلق محتوى ومضمون للتنبيه بأخطائنا تجاه البيئة. فكرة رائدة لهدف عالمي وفي تصريح لمجلة "هي" قالت الفنانة يسرا ان "فكرة المهرجان رائدة، لأنها الأولى من نوعها في المنطقة والحقيقة السينما العربية تعاني نقصاً كبيراً تجاه الفيلم البيئي، وبالتالي يسعى المهرجان لخلق ثقافة جديدة لدى صناع الأفلام قبل الجمهور، خاصة وأن الأخير لا يقبل الرسالة التوعية بشكل مباشر أو تكون موجهه له، في حين إذا جاءت الرسالة التوعية بالأخطار البيئية بشكل ضمني وغير مباشر فإن تأثيرها الإيجابي يكون أقوى، وهنا تقع مهمة صناع السينما في خلق مضمون بيئي مناسب لكل فئات المجتمع".