نعم لأطعمة العيد.. لكن بحذر

لعيد الفطر السعيد طقوس خاصة في أغلب البلدان الإسلامية، بعضها قد يكون مشتركا وبعضها الآخر قد يكون خاصا بمنطقة دون أخرى، ومن أهم طقوس العيد في المجتمعات العربية هو تناول حلوى العيد وبعض الأطعمة الخاصة بهذه المناسبة. وعلى الرغم من أهمية الفرحة بهذا اليوم، إلا أن هناك ضرورة ملحة لتجنب عادة خاطئة قد تقود إلى أمور لا تحمد عقباها، فهناك ضرورة لتجنب تناول كميات كبيرة من الأطعمة الغنية بالسكريات البسيطة وعالية المحتوى من النشويات مثل كعك العيد المغطى بالسكر والبسكويت والشيكولاتة والمشروبات الغازية. فهذه الأغذية تجهد أجزاء الجهاز الهضمى وتستنفد عصاراته الهاضمة وحدوث تخمرات بالمعدة والأمعاء وتكون كمية كبيرة من الغازات وتكون النتيجة فى حدوث إضطرابات هضمية تتمثل فى سوء الهضم والإسهال والتلبك المعوي وغيرها، سيما أننا ودعنا لتونا شهر الصيام ويحتاج الجسم لفترة إعداد جديدة. ومن الضرورات التي قد يتجاهلها كثيرون، تناول أكثر من طبق سلطة خضراء طازجة فى اليوم تشمل الطماطم والجزر والبقدونس والكرنب وزيت الزيتون، فجميع مضادات قوية للأكسدة المفيدة لمرضى السكر وتصلب الشرايين، إضافة الى غنى تلك المكونات بالألياف الغذائية التى تقلل من امتصاص الدهون الزائدة التى نتناولها فى وجبات العيد.