نظام دول البحر المتوسط الغذائي يحمي القلب

أثبتت دراسة أمريكية حديثة ، وجود صلة بين إتباع أسلوب حياة إيجابي، وذلك بإتباع نظام دول البحر المتوسط الغذائي، والحفاظ على وزن صحي وعدم التدخين وممارسة التمارين، وبين تراجع احتمالات الوفاة بسبب التوقف المفاجئ لعضلة القلب.

وقالت كاتبة الدراسة الدكتورة ستيفاني شوفو: كلما التزمت السيدة بهذا السلوك الصحي كلما قللت من مخاطر الموت المفاجئ للقلب.

وأشارت الباحثة إلى أن التوقف المفاجئ لعضلة القلب مسؤول عن حوالي نصف حالات الوفاة بالقلب، ويتراوح عدد الحالات من 250.000 إلى 310.000 حالة في الولايات المتحدة.

وعلى عكس النوبات القلبية التي تحدث نتيجة انسداد الأوعية الدموية، فإن التوقف المفاجئ للقلب يرتبط بفساد النسق الكهربائي للقلب.

وقد اعتمدت الدراسة الحالية على مراجعة بيانات الدراسة الصحية للممرضات التي شارك فيها ما يقرب من 81.000 سيدة قمن بالإجابة على استبيان عن صحتهن وأسلوب حياتهن.

وفي أثناء فترة الدراسة التي امتدت 26 عاماً، تعرضت321 سيدة للموت المفاجئ للقلب في عمر 72 سنة في المتوسط.

وأثبتت الدراسة أن السيدات اللاتي يتناولن نظاماً غذائياً يماثل ذلك الذي تتبعه شعوب البحر المتوسط تتراجع لديهن مخاطر الموت المفاجئ للقلب بنسبة 40% أقل من السيدات اللاتي يتناولن طعاماً يختلف عن هذا النظام الغذائي.

ويعتمد النظام الغذائي لشعوب المتوسط بشكل كبير على الخضروات والفواكه والمكسرات والدهون الغنية بأوميغا 3 والأسماك مع مقدار معتدل من الكحوليات ومقدار قليل من اللحوم الحمراء.