ما هي أضرار الكيراتين على الشعر؟

رغم نتائج الكيراتين المبهرة الا ان الاطباء يحذرون من استخدامه بشكل متواصل

رغم نتائج الكيراتين المبهرة الا ان الاطباء يحذرون من استخدامه بشكل متواصل

تحققي جيدا من نسبة المواد الكيماوية بالكيراتين

تحققي جيدا من نسبة المواد الكيماوية بالكيراتين

رغم نتائج الكيراتين المبهرة الا ان الاطباء يحذرون من استخدامه بشكل متواصل

رغم نتائج الكيراتين المبهرة الا ان الاطباء يحذرون من استخدامه بشكل متواصل

إنتشرت تقنية استخدام الكيراتين للشعر بشكل واسع في العالم، لكن من من الحقائق التي ترغب النساء بمعرفتها حول علاجات الكيراتين.. هل استعماله آمن أم لا؟ حيث يثار حوله الكثير من الجدل خصوصا لإحتوائه على مواد كيميائيّة.
 
بداية، يُعرف الكيراتين بأنه البروتين المغلف للشعر والذي يمنحه الترطيب واللمعان، لكن بعد تعرض الشعر للعوامل الخارجية يفقد الشعر تركيز تلك المادة فيه، وهنا يعمل علاج الكيراتين على تعويض الشعر ما فقده من هذا البروتين ويعيد له الترطيب واللمعان مرة أخرى، إضافة الى أنه يجعله مفروداً وناعماً.
 
وينقسم الأطباء حول مدى خطورة الكيراتين على الشعر، فهذه المادة لوحدها لا تشكل أي خطر على الشعر لكنها لا تعمل لوحدها على تمليسه إلا بإضافة بعض المواد الكيمائية له وخصوصاً مادة "الفورمالديهايد" والتي يحذر الأطباء من مخاطرها على الصحة.
 
وتشير بعض الدراسات إلى ان مادة الفورمالين، والتي تعمل على فرد الشعر، تعد من أخطر المواد الكيميائية الضارة، ولا تكمن خطورتها فقط في كونها تتسبب في إتلاف وتساقط الشعر، وإنما في احتمالية تسرب هذه المادة إلى الجسم من خلال مسام بشرة الرأس، وهو ما يؤدى إلى حدوث تسمم.
 
ونشرت مجلّة Allure magazine الأميركيّة دراسة حديثة تُحذّر من استخدام الكيراتين بتركيز عالٍ، وأشارت إلى أنّ الحدّ المسموح به لاستخدام "الفورمالين" في مستحضرات التّجميل، والمصرّح به من قبل إدارة التغذية والعقاقير الأميركيّة، لا يتجاوز 0.2%. وكشفت المجلّة أنّ النسبة الموجودة في معظم منتجات "الكيراتين" المستخدم لفرد الشّعر تتجاوز الـ2%، أي أكثر من 10 مرّات من التركيز المسموح به. 
 
كما يؤكد الخبراء أنّ وجود مادّة "الفورمالدهايد" التي تُستخدم لفرد الشّعر قد يُشكّل خطورة على الجهاز التنفسيّ، وقد يُسبّب وجودها الإصابة بسرطانات الجيوب الأنفيّة والجهاز التنفسي وإحمراراً وحكة بالعينين والجلد وذلك بحسب دراسات الوكالة الدوليّة لأبحاث السرطان التابعة لمنظمة الصحّة العالميّة. 
 
الاعتدال بإستعماله منعا للأضرار
في المقابل، يرى بعض الاختصاصيين أن الكيراتين لا يسبب أي ضرر بحال تجنب استعماله على المدى الطويل وانتقاء نوعيته بعناية، ومعرفة نسبة احتوائه على مادة الفورمالدهايد".
 
وبحسب الدراسات العديدة التي أجريت على منتج الكيراتين في الأسواق، فإن المعبأ في البرازيل هو الأجود حيث تكون نسبة تركيز الكيراتين فيه نسبة من 95 الى 100% منه، وهناك نوع يحتوي علي الفورمالدهايد بنسبة 2% وهو الأقل ضررا، وهناك أيضا منتج خالٍ تماما من مادة الفورمالدهايد وهذا النوع لعلاج الشعر التالف والمتعب فقط من دون تمليس الشعر.
 
ويمكن تمييز الفورمالين بسهولة عندما يكون مخلوطاً بكمية كبيرة بالكيراتين، لأن رائحته نفاذة جداً حيث يسبب دخاناً وبخاراً كثيفا أثناء تطبيقه على الشعر.
 
وفي المجمل، ينصح الاطباء بإستعمال الوصفات الطبيعية لفرد الشعر وتنعيمه بدلاً من استعمال المستحضرات الكيماوية التي لا تحمد عقباها.