نجمات ستوديو دوزيم ...انطلاقة قوية من المحيط إلى الخليج

ليلي البراق

ليلي البراق

هجر بنسودة

هجر بنسودة

حسناء زلاغ

حسناء زلاغ

سحر الصديقي

سحر الصديقي

جوديا بلكبير

جوديا بلكبير

هو برنامج إستطاع أن يحقق نجاحا مغاربيا و عربيا بعد أن كان مجرد محاولة لإكتشاف مواهب جديدة في عالم الغناء تحولت إلى حقيقية ولدت نجمات استطعن أن يخلقن لأنفسهن و يصنعن مكانة لهن وسط كبار الفنانات العربيات وإن لم يكن من المتوجات باللقب.انه برنامج "ستوديو دوزيم" الذي يستقر في خمس مناطق مغربية من أجل عملية "الكاستينغ" الذي يشرف عليه طاقم مكون من خمسة أشخاص، يختارون ستة مرشحين من كل جهة، وكل مرحلة تعرف تنظيم عملية ماركوتينغ جد واسعة، ستعرف توزيع عدة هدايا وملصقات تحمل شارات القناة الثانية. وتبلغ مدة الحصة اليومية ثلاث دقائق، مخصصة لمرشحين اثنين كل مرة. أما في بلاتو البرايم، وبلجنة تحكيم مكونة من خمسة عناصر: مغنيان مغربيان معروفان، منتج موسيقي، أستاذ للغناء، محترف كوريغرافيا، بالإضافة إلى أوركسترا سترافق المواهب الشابة في أغانيهم التي يقدمونها لوحدهم أو تلك التي يقدمونها صحبة مغنين محترفين. وفي الحلقة النهائية من البرنامج التي تظم خمسة مرشحين يتوج ثلاث فائزين بعقود انفرادية قوامها تسجيل ألبوم وإنجاز كليب تفتح أمامهم الباب بمصراعيه لدخول عالم الكبار كماحدث مع دنيا و سحر و أخريات.واليكم أهم نجمات هذا البرنامج الذي تعرضه القناة المغربية الثانية، واللواتي انطلقن من المغرب لتتجاوز شهرتهن حدود الخليج: سحر الصديقي:كانت من بين جميلات برنامج "ستوديو دوزيم "،بحضور متميز شكلا و صوتا في صنف الاغنبية الغربية حيث استطاعت سحر المنحدرة من مدينة الرباط والبالغة من العمر 20 سنة. أن تتوج بلقب الطبعة الخامسة منه بعد أن فشلت في تحقيق ذلك في الطبعة السابقة. هاجر بنسودة: هاجر أو هاوية الغناء كما كان يحلو لها وصف نفسها لعدم دراستها أصول الفن من قبل و إن كانت عضوا نشيطا بفرقة موسيقية هاوية اسمها "فاكابونز"، وهي فرقة تعزف أغاني البلوز والروك.بفضل إرادتها استطاعت آن تفنك لقب الدورة وتخلق لنفسها تواجدا في وسط صعب لا يمكن الا لقووي الارادة الصمود فيه كصعوبة مجال دراستها و هو الرياضيات. جوديا بلكبير:تعد المغنية جوديا البوم من مشاهير المغرب بعد صعودها الناجح في الدورة الأولى لبرنامج "استوديو دوزيم" في العام 2004بفضل طموحاتها الغنائية والتحدي الكبير الذي رفعته و مكنتها من آن تصنع لنفسها إسما وسط الكبار بالرغم من صغر سنها. ليلي البراق: تربت في أسرة فنية تنتمي إلى الموسيقار عبد النبي الجيراري صاحب برنامج "مواهب" ،حلمت بتحقيق حلم العناء و الشهرة فكان طريقها المشاركة في الطبعة الرابعة من برنامج ستوديو دوزيم" الذي فازت فيه بجائزة التحكيم.تصر ليلي صاحبة الصوت الجبلي على خوض رخان النجومية من خلال البحب على قنوات للترويج لأغانيها. حسناء زلاغ: ولدت والفن يسري في دمها، سطع نجمها عام 2006، خلال مشاركتها في برنامج "استوديو دوزيم" في دورته الثالثة، وحازت على الجائزة الأولى للجنة التحكيم إلى جانب جائزة الجمهور.تنهل زلاغ إبداعها الفني من منابع ألوان وأصوات بلدها.