268 بليونيرا جديدا بينهم 42 إمرأة

صني فيركاي.

صني فيركاي.

فولورونسو أليجا

فولورونسو أليجا

 مايكل كورس

مايكل كورس

 شيريل ساندبرغ

شيريل ساندبرغ

 ساندرا أورتيغا.

ساندرا أورتيغا.

 جان كوم

جان كوم

جاين لودر

جاين لودر

 إيرين لودر

إيرين لودر

إعداد: جمانة الصباغ
 
كما لو أنهم يتكاثرون في زمن يشهد المآسي والجوع والفقر، نجد الأغنياء يتزايدون عاماً بعد عام وبصحبة أرقام خيالية تقدر على إعالة دول بحالها.
 
هذا العام، تضيف مجلة فوربس 268 بليونيراً جديداً إلى قائمتها بينهم 42 إمرأة، ويصل مجموع ثرواتهم مجتمعة إلى 510 بليون دولار أميركي. من عالم التواصل الإجتماعي إلى الإتصالات والعقارات وحتى صناعة الأزياء، أغنياء للمرة الأولى توردهم مجلة فوربس في لائحتها السنوية.
 
من أبرز الأسماء لهذا العام جان كول، الذي برز إسمه فجأةً عند إعلان فايسبوك لشراء شركته الواتس أب بمبلغ 19 بليون دولار فبراير الفائت والتي قام بتأسيسها في العام 2009 بعدما رفضت إدارة فايسبوك توظيفه. المهاجر الكييفي إلى الولايات المتحدة الأميركية في سن 16 عاماً، يتمتع اليوم وهو في سن 38 عاماً بثروة تصل إلى 6.8 بليون دولار.
 
ومن الأسماء البارزة من آسيا صني فيركاي، الهندي البالغ 56 عاماً والذي استلم إدارة مدرستنا الإنكليزية الخاصة التي بدأها ذووه في العام 1980 في دبي. واليوم تُعتبر مدارس جيمس الأكاديمية التابعة لفيركاي المشغَل الأول في العالم للمدارس الخاصة وتصل إلى 132 مدرسة يتلقى فيها 142000 تلميذ علومهم في كل من الشرق الأوسط والهند وأفريقيا وأوروبا والصين. تبلغ ثروة صني فيركاي 1.8 بليون دولار.
 
من الدول العربية، يبرز أيضاً إسم إيساف ربراب من الجزائر، المالك لشركة الأغذية سيفيتل المصنَعة للسكر والزيت النباتي والزبدة بثروة تصل إلى 3.2 بليون دولار.
 
ومن صناعة الأزياء، يبرز إسم مايكل كورس، ساحر السيدات بأجمل تصاميم الملابس والحقائب والأحذية والإكسسوارات منذ العام 1981، ينضم كورس إلى رُكب الأغنياء بثروة تصل إلى بليون دولار.
 
أما السيدات فتأتي في مقدمتهم ساندرا أورتيغا بثروة تصل إلى 6.1 بليون دولار. وهي إبنة أمانشيو أورتيغا مؤسس إنديتكس للأزياء وثالث أغنى شخص في العالم. وقد ورثت ساندرا ثروتها من أمها التي توفيت في أغسكس 2013، وتكرس ساندرا وقتها لجمعية والدتها الخيرية التي تُعنى بتدريب ذوي الإحتياجات الخاصة والعقلية.
 
ومن أفريقيا البليونيرة الأنثى الأولى في القارة السوداء، تطل علينا فولورونسو أليجا، التي بدأت عملها كسكرتيرة في مصرف في السبعينات قبل أن تدرس صناعة الأزياء في إنكلترا. وقد قامت بتأسيس شركة سوبريم ستيتش المصنَعة لأفخر الأزياء لعلية المجتمع الأفريقي. وبعمر 63 عاماً تمتلك أليجا ثروةً تصل إلى 2.5 بليون دولار.
 
من عالم مستحضرات التجميل، تطل إيرين لودر (حفيدة إيستي لودر)، الشركة العملاقة التي تصل مبيعاتها السنوية إلى عشرة بلايين دولار. وإيرين البالغة 44 عاماً والإبنة الكبرى لرونالد لودر هي مديرة الصورة والتصميم لدى إستي لودر، كما قامت بتأسيس علامتها التجارية الخاصة إيرين في العام 2012. تصل ثروتها إلى 1.15 بليون دولار.
 
الأبنة الأخرى لرونالد لودر، جاين هي أصغر بليونيرة أنثى في العام 2013 بثروة تُقدر بـ1.1 بليون دولار. تشغل جاين حالياً منصب الرئيس العالمي للعلامة التجارية إستي لودر وقد انضمت إلى مجلس إدارة الشركة في العام 2009 لتأخذ ماكن والدها حيث تقوم بالعمل مع أختها الكبرى إيرين وقريبها ويليام.
 
أما شيريل ساندبرغ فهي واحدةٌ من أصغر النساء الغنيات العصاميات، بثروة تصل إلى 1.05 بليون دولار، مؤلفة "لينكد إن" الأكثر مبيعاً ومالكة لحصص في فايسبوك.