صاحبة دار Una Sera المصممة باولا جيناري سانتوري لـ هي: أسعى إلى الحفاظ على الحرفية التقليدية القديمة لصناعة الأحذية الإيطالية

صاحبة دار أونا سيرا باولا

صاحبة دار أونا سيرا باولا

تصميم مريح

تصميم مريح

Drusa celeste حذاء

Drusa celeste حذاء

Amanda حذاء

Amanda حذاء

بعد عملها الدؤوب على مدى سنين طويلة في مجال الخدمة الاجتماعية، أبت Paola Gennari Santori إلا وأن تتبع حلمها وأن تؤسس دار " أونا سيرا Una Sera " المتخصصة بتصميم أحذية البودوار الرومنسية، وابتكار تصاميم مبتكرة بأقمشة متنوعة من ايطاليا إلى العالم أجمع. معها كان هذا الحوار الممتع.

بعد كل العمل الذي قدمتيه لإنشاء مشاريع المسؤولية الاجتماعية، لماذا اخترتِ أن تصبحي مصممة للأحذية؟

انبثق المشروع كثمرة تجربتي الطويلة لسنوات أسديت خلالها النصح و المشورة لشركات ومنظمات غير حكومية بشأن استراتيجيات المسؤولية الاجتماعية: و في لحظة من اللحظات أدركت أنه قد حان الوقت للأمضي قدما بمعتقداتي ومبادئي حتى أضعها قيد التنفيد و التطبيق.  و كنت عندذاك على استعداد تام لمطابقة و دمج تجربتي وخبرتي مع الملكة الإبداعية التي اكتسبتها من البيئة و المحيط العائلي.

عندما تكون الأحذية جلدية ومختومة بعبارة "صنع في إيطاليا"، فذلك غالبا ما يعتبر مرادفاً للأناقة والإتقان ومواصفات الجودة العالية مع ظروف تصنيع ملائمة وجيدة؛ وكثيراً ما يفضل المستهلكون هذه المنتجات تحديدا لكونهم يؤمنون بأنه يتم تصنيعها تحت ظروف عمل جيدة. إلا أنه ومع ذلك، فإن عبارة "صنع  في إيطاليا" لا تعني دوما بان صناعة الأحذية تمت فعليا على الأراضي الإيطالية. و هذا أمر يضع مسألة الشفافية و المصداقية أحيانا أمام محك التحدي و المنافسة. لذلك، فإنني أحاول دائما من خلال عملي مساعدة الناس والشركات التي تؤمن بالمسؤولة الإجتماعية وأهدف إلى كشف الغطاء عنها و إظهارها. أنا أؤمن بأن صناعة الأناقة و الموضة عليها أن تلتزم بالمعايير الأخلاقية. وهذا أمر علينا الافتخار به، باعتباره إحدى المبادئ التي ترتقي بحياة الناس ممن يتمسكون بها و يعملون وفقا لها حتى لاتبقى عرضة للأضرار.

في عام 2016 تم إطلاق ماركة "أونا سيرا UNA SERA " لتشجيع الحرفيين الصغار والحفاظ على الحرفية التقليدية القديمة لصناعة الأحذية الإيطالية و العمل على تطويرها لتبقى على قيد الحياة. يتم إنتاج هذه الماركة في حي ماركي Marche  وهي منطقة مشهورة بسمعتها القوية في صناعة الأحذية حيث المهارات التقليدية في صناعة الجلد تتوارث من جيل إلى آخر. 

صاحبات The District يصرّحن في حديث حصري لـ "هي": نسعى ليُصبح "ذي دستريكت" متجرا مشهورا على الصعيد العالمي أسّسته أربع نساء إماراتيات طموحات

أستعين بمصانع عائلية صغيرة بحيث تدفع أجورا مستحقة لتوفير العيش الكريم و جعل الجميع راضيا عن سير الأمور. أعرف العمال الذين يقومون بصناعة الأحذية معرفة شخصية، و في كل مرة أذهب فيها إلى زيارة المكان أسعد عند رؤية نفس الأشخاص يؤدون العمل مما يجعلني أطمئن أكثر بأن أمورهم تسير على مايرام و أنهم يتلقون معاملة حسنة.

لماذا أونا سيرا UNA SERA  ؟ وماذا يعني هذا الإسم ؟ 

أونا سيرا UNA SERA  تعني "إحدى الليالي"، و هي تلك اللحظة من لحظات اليوم التي تمتزج فيها المشاعر و تترابط فيها  العواطف و الأحاسيس ارتباطاً وثيقا، و يصبح كل شيء ممكنا.  وكما تقول الأغنية الإيطالية: عندما نجد فجأة الوقت الذي نحن بحاجة إليه ...

قمتم بابتكار تشكيلة أحذية "بودوار" الجميلة. بالنسبة لك ماذا يعني هذا الستايل الخاص من الأحذية ؟ 

وفقا لواحدة من أحدث اتجاهات الموضة، ذات الذوق الخاص بالأزياء المنزلية، قمنا بابتكار عنصر من عناصر الموضة الخالدة و هو من العناصر التي ظلت حتى الآن محافظة على مكانتها كجزء لايتجزأ من خزانة الأزياء النسائية الأنيقة: إنه أحذية بودوار. تاريخيا كانت أحذية بودوار قطعة من القطع التي لاتفارق منزل السيدة الأنيقة وتحديدا سيدات الطبقة الراقية. و كانت تستخدم في غرفة الجلوس الخاصة، كما كانت ترتبط بغرفة النوم الخاصة للمرأة، أو بإحدى الغرف التي تتسم بالخصوصية الأنثوية و المحادثات النسائية وغيرها من الأنشطة المرتبطة بالنساء.

بدأنا أنا وزملائي من فريق العمل بتصميم هذه الأحذية الرائعة للمناسبات الخاصة، وذلك من وحي إطلالات عشرينات القرن الماضي الفاخرة (1920)؛ و كذا من ستايل العصر الفيكتوري و هو الفترة التي عرفت استخدام البودوار بشكل كبير. هذه الاحذية مثالية كذلك للمناسبات : إذ لمَ عليك الاحتفاظ بهذه الأحذية الرائع لنفسك في وقتنا الحالي الذي أصبحت فيه أزياء اللانجري و أزياء النوم بلمسات و ستايلات فاخرة غالبا ما يتم استخدامها لإلطلالات المتألقة في المناسبات و السهرات ؟ تشكل أحذية أونا سيرا أكسسوارا مثاليا و متناغما يمكن أن يتطابق مع أي إطلالة كيفما كان شكلها : يمكنك ارتداءها مع الساتان الناعم، أو مع فستان سهرة جديد أو عباية مطرزة.

برأيك ما هو الصدى الذي ستلقاه تصاميمك من قبل النساء في دول مجلس التعاون الخليجي؟

لدي ثقة تامة بأنها ستكون إيجابية !  

لقد ظلت الستايلات البيتوتية و بناطيل البيجامات الحريرية والفساتين و أزياء الجلابيب والعباءات الطويلة منذ فترة طويلة الستايل المفضل لدى النساء و المنتشر في منطقة الشرق الأوسط كلها سواء للإطلالات النهارية أو المسائية. أنا قضيت سنوات عديدة في الشرق الأوسط، و اقتبست الكثير من عادات المنطقة و أشكالها التقليدية و الطباع و الأعراف لأستوحي من ذلك الإلهام.

بناء على هذا الانطباع الذي ارتسم لديّ حول نساء المنطقة، وكتقدير مني للبلدان العربية وشدة تعلقي بها؛ جاءت فكرة تصميم تشكيلة دروزا DRUSA الأيقونية و المبتكرة بشكل خاص.  

نظرة على ذا دستريكت .. أبرز فعالية في موسم صيف أبوظبي 2016

تعيش نساء الشرق الأوسط في منطقة تمتزج فيها التقاليد المحلية مع خطوط الموضة الغربية و العالمية وحيث أصبح مفهوم "أسلوب اختيار الأزياء" مسألة تتغير كليا وتختلف من بلد لآخر. وأعتقد أنها في نهاية المطاف تبقى معايير جودة المنتج وشكل تصميمه هي التي تحدد الذوق الشخصي للشخص وتكشفه. لذلك نعمل على ابتكار أشكال تعطي السحر والجاذبية، ونستخدم مواد فاخرة وبأرقى مواصفات الفخامة مع تعزيزها بتفاصيل زخرفية ثمينة.

قمتم بطرح نسخة "VEGAN " النباتية من أحذية بودوار. هل لك أن تخبرينا أكثر عن هذا المشروع المميز ؟

أصبح الآن التوجه نحو موضة cruelty-free  الخالية من الوحشية، ينمو بشكل متواصل حيث أعلن "أرماني Armani " في موسم الربيع الماضي عن قرار التخلي عن الفرو في تصاميمه و ماركاته، وذلك أسوة بماركات أخرى مثل "هوغو بوس Hugo Boss " والمصممة ذات التوجه و التفكير الأخلاقي "ستيلا مكارتني Stella McCartney".  

مع أحذية ديانا ميول Diana Mule تحقق أخيرا حلمي بامتلاك خط أحذية نباتية أنثوية جذابة وأنيقة ليصبح واقعا ... 

هذه الأحذية تجمع بين الخصائص المستخلصة الخصائص المستخلصة البحوث الابتكارية التي تضمن خلو  المواد المستخدمة من أية منتجات حيوانية بنسبة 100 ٪ وبين مواصفات الجودة العالية والتصاميم الأنيقة. وقد تم تصنيعها يدويا بالكامل من قبل حرفيين إيطاليين وذلك باستخدام الجلود النباتية الصديقة للبيئة مع مراعاة للإتقان و الدقة في التفاصيل. حصلت أحذية "ديانا" على اعتماد من منظمة "بيتا PETA" بالمملكة المتحدة و هي الآن تمثل الخط النباتي لماركة "أونا سيرا UNA SERA "، وذلك في إطار محاولة لنشر الوعي حول المعاملة الأخلاقية للحيوانات من خلال استخدام بدائل أخرى راقية و متألقة في عالم الموضة.

هل ستفكرين في طرح تشكيلات حصرية لصالح منطقة الشرق الأوسط ؟

أنا اتوق لذلك، و قد قمنا بالفعل في إيطاليا بالعمل على مجموعات الكبسولة (capsule collections) بإصدارات حصرية محدودة وذلك بالتعاون مع ماركات عالمية أخرى لديها نفس الرؤية. 

مشهد الموضة في الشرق الأوسط بانوراما مركبة.

 لقد عرفت الموضة تطورا كبيرا و سريعا بشكل لا يصدق، وبعض البلدان سارت على خطى الغرب، في حين ظلت بلدان أخرى متمسكة بأزيائها التقليدية. وأنا أعي تماما هنا بأن التمسك بالهوية ينعكس أيضا على أسلوب ارتداء الأزياء والملابس. مثلما هو الحال في الغرب، ثمة وعي بالموضة لدى الناس وميول نحو الأناقة الملفتة، إلا أن الأزياء هناك لديها بعدا اجتماعيا قويا وأي اختيار لقطعة معينة يكون له دلالة معينة ترمز لقيم أخلاقية جوهرية. 

تعد طريقة ارتداء الملابس المفتاح جوهريا لفهم روح كل بلد من بلدان الشرق الأوسط. أنا شخصيا أجد الأمر بالغ التحدي و الصعوبة، ولكنه أيضا مسألة واعدة إلى حد كبير في ما يتعلق بنجاح الأعمال.

هل تتوجه تصاميمك لامرأة معينة ذات صفات محددة ؟ 

هي امرأة حيوية و رومانسية، لكنها كذلك امرأة عصرية ترغب في الاحتفاظ بخصوصيتها و حريتها. تتمتع المرأة التي أصمم لأجلها تتمتع بشخصية قوية و لديها قناعة ، هي التي تختار أزياءها و أناقتها لأجل نفسها و لأجل الحصول على ستايل يعزز أنوثتها و قوتها.

ما هي مشاريعك المستقبلية؟ 

إننا نعيش في وقت تتسارع فيه وتيرة تغير الموضة و الأزياء، مما يعني أننا أصبحنا غالبا ما نقتني أزياء وأحذية واكسسوارات في موسم معين ليتم التخلص منها في الموسم الموالي. وأصبحت الأحذية على وجه الخصوص و بشكل متزايد، كسلعة الاستهلاكية تشكل جزءا لايتجزأ من توجهات الموضة السريعة وأصبحت بالتالي تتجه نحو ارتفاع معدل استهلاكها بشكل كبير. إنني أعتمد أسلوبا مختلفا بحيث لاأجعل الأحذية تتقيد بموسم معين وإنما يمكن ارتداؤها طوال السنة.

كل زوج من أحذية "أونا سيرا UNA SERA " يستغرق صنعه من 8 إلى 10 أسابيع ويخضع لمئات عمليات التشخيص اليدوية الفردية من أجل تقديم أجود الأحذية المصنوعة يدوياً. الأمر يتعلق باستخدام مواد ثمينة و فاخرة ترتبط ارتباطا وثيقا مع أزيائنا بدلا من اعتبارها قطعا بخسة او اتجاهات وصيحات مؤقتة سرعان ما نتخلص منها. 

حاليا، وسعيا منا لإرضاء تطلعات عملائنا و إبهارهم بشيء جديد و مميز، أصبحنا جاهزين بتشكيلة "ضوء الشموع  Candlelight" وذلك لموسم ربيع/صيف 2017. هي مجموعة مذهلة لcapsule collection  تمزج بين الحداثة و العراقة في آن واحد. عالم من الخيال المستوحى من ستايل أحذية "بودوار" لماري أنطوانيت Marie Antoinett ومن صيحات موضة exotic  الغريبة التي شهدها قصر فرساي في القرن الثامن عشر.  جئنا بقطع نهارية وأخرى للسهرات والإطلالات المسائية، بتشكيلة من الألوان المتعددة و المتنوعة مع استمرار بالحفاظ على ألوان من الباستيل التي أصبحت تكتسي ظلالا مشبعة و مركزة أكثر ستنقلك إلى مكان و زمان آخر.

المواد المستخدمة تشمل جلد الغزال، وأقمشة الحرير بخلفية التموج، والكريستال، وريش الطاووس وطيور اللقالق (المارابو)... 

إنها مجموعة مرتكزة على الحنين إلى الماضي ولكن تتنفس بروح الحاضر.