لينا.. رسامة سعودية عشقت فن الرسم بطريقتها

نصائح الحياة بطريقة لينا

نصائح الحياة بطريقة لينا

لينا الغفيلي تعبر عن الحياة اليومية ببساطة

لينا الغفيلي تعبر عن الحياة اليومية ببساطة

لوحات لينا في إحدى المعارض

لوحات لينا في إحدى المعارض

أكثر الصور التي تداولتها الفتيات

أكثر الصور التي تداولتها الفتيات

فن الرسم هو  الطريقة المختارة من قبل الكثيرين لانعكاس الواقع من خلال خطوطهم والوانهم ومساحاتهم التي تجذب الكثيرين الذين يشاركونهم ذات الإحساس ، لينا الغفيلي رسامة سعودية مبتدئة في هذا العالم عشقت الرسم وعرفت فيه رغم أن تخصصها العلمي هو"تقنية معلومات  "information technology ، إلا أن الرسم  تملكها وأصبح هوايتها.
 
بدأت لينا الرسم منذ أن تعرفت على الحياة ، ولا تتذكر اللحظة التي قررت فيها أن تعتنق الرسم ، ورغم ذلك استطاعت جذب الكثيرين لمتابعتها حتى بلغ عدد متابعيها في الانستغرام أكثر من 120 ألف متابع هذا عدا المعارض التي استطاعت أن تعرض فيها الكثير من أعمالها التي ابدعت بها 
 
لا يستهوى لينا نوع واحد من الرسم ففي  كل فترة يجذبها نوعا ما ، بدأت البورتريه وهي صغيرة فكانت ترسم أي شخص أمامها، ثم بدأت الرسم الكرتوني بعد مشاهدتها أفلام الكرتون على الشاشة ، حتى وصلت إلى مرحلة ابتكار الشخصيات وتطمح لابتكار أساليب جديدة في الفن .
 
وترى لينا الرسم في الوقت الحالي رأس مال كل شيء . إذ أن كل مجالات الحياة تحتاج إلى لمسة فنية تعطيه طابع خاص ، الطبخ ، التصميم ، صناعة الأفلام ، تنظيم الأحداث وتنسيق المناسبات ، الإعلانات وغيرها الكثير ، وتقول لينا فإذا كنت رساما فاعلم أنك مطلوب في كل الأماكن والوظائف ، تماما كما كتب الأستاذ عبدالله المغلوث عن الرسام الكاريكاتور عبدالله جابر حينما قيل له قديما "الفن ما يوكل عيش" كتب عنه : "أثبت أن الرسم يؤكل عيشا وكيكا وبقلاوة"!