سيدة أعمال سعودية تواجه عقوبة القتل لتعذيبها خادمتها!

 محاكمة

محاكمة

سيدة سعودية

سيدة سعودية

تعذيب عاملة منزلية

تعذيب عاملة منزلية

تنتشر بين أروقة المحاكم السعودية العديد من القضايا التي تُتهم فيها عاملات منزليات بالعديد من الاتهامات الموجه لهن من قبل كفلائهن ، سواءً كانت تلك التهم بسيطة أو معقدة وتحقيقاً لمبدأ العدالة المنتهج في السعودية ، فإن سيدة أعمال تواجه عقوبة القتل تعزيراً بسبب سوء إهمال وتعذيب عاملتها المنزلية حتى فارقت الحياة.
 
ملف القضية
نظرت هذه القضية دائرة القتل والقصاص في المحكمة الجزائية بجدة، والتي تداولت ملف قضية سيدة الأعمال السعودية المتهمة بإهمال عاملتها المنزلية، وطالب المدعي العام بإنزال عقوبة القتل تعزيرا لسيدة الأعمال متهما إياها بإساءة معاملة العاملة المنزليةالآسيوية وضربها وحبسها عدة شهور، وإهمالها ومنعها من الطعام حتى وصل وزنها إلى 29 كيلوغراماً، الأمر الذي تسبب في تدهور صحتها ووفاتها.
 
كما تم اتهام زوج السيدة السعودية بإساءة استغلال سلطة الكفالة، وطالب المدعي العام بمعاقبة الزوج بتهمة إساءة استخدام سلطة كفالته واستغلال ضعف العاملة من أجل الخدمة والعمل قسرا والإهمال في علاجها، وهو العمل المُجرم بموجب المادة الثانية من نظام مكافحة الاتجار بالأشخاص.
 
تفاصيل القضية
أوضحت التفاصيل التي نشرتها الصحف المحلية أن العاملة المنزليةكانت قد وصلت إلى أحد مستشفيات جدة وهي في حالة إعياء وضعف شديدين ولا تستطيع الكلام وعليها آثار كدمات في الظهر مع وجود جبس في قدمها ولا تستجيب للضوء أو الحركة، وتعاني من هبوط حاد في الضغط والنبض غير محسوسين والتنفس بطيء جدا (حالة احتضار) ونقلت على الفور إلى العناية المركزة في محاولة لإنقاذ حياتها ولكنها فارقت الحياة. 
 
ولقد قبضت الأجهزة الأمنية على الزوجين، حيث أفاد الزوج بأنه استقدم العاملة المنزلية منذ سنوات، وهربت منه ثم عادت وألقت بنفسها من نافذة المنزل في الطابق الأول لتسقط في حوض المسبح الفارغ مما أدى إلى كسر قدمها اليمنى، ودخلت في غيبوبة فتم نقلها إلى المستشفى، فيما أنكرت الزوجة إهمالها للخادمة وقالت إن هزالا أصابها لا تعرف له سببا.
 
وبالاستماع إلى شهادة العاملة المنزلية الأخرى أفادت بسوء معاملة ربة المنزل للضحية وأنها كانت تضربها بالخيزران عقب سقوطها ودخولها في غيبوبة قبل نقلها للمستشفى.