دائرة قضاء أبوظبي تحذر الفتيات من مواقع التواصل الإجتماعي المشبوهة

 فيلم يجسد خطورة التواصل مع الغرباء الوهميين عبر الإنترنت

فيلم يجسد خطورة التواصل مع الغرباء الوهميين عبر الإنترنت

أكدت دائرة القضاء في أبوظبي ضرورة توخي الحذر عند إستخدام مواقع التواصل الاجتماعي، كما حذرت من التعامل مع أشخاص وهميين على هذه المواقع إضافة إلى تجنب التعامل مع المواقع المشبوهة.
 
وفي هذا الصدد وبحسب ما نشرته صحف محلية بالدولة، قامت دائرة القضاء بإنتاج فيلم درامي توعوي حول الجرائم الإلكترونية يصور معاناة فتاة وقعت أسيرة وضحية لتلك الجرائم، عندما انتحل شابا صفة فتاة، حيث بدأت تتعامل معه من دون قيود بإعتبار أنه فتاة، إلى أن أيقظها على صدمة كبيرة بعد ما حاول إبتزازها بتحويل مبالغ مالية وإرغامها على أعمال تتنافى مع القيم والمبادئ، والفيلم من بطولة أسيل عمران ومنصور الفيلي، وإخراج الإماراتي منصور اليبهوني الظاهري.
 
ويلقي الفيلم الضوء على مساوئ إستخدام الإنترنت، وعلى أهمية الإنتباه جيدا عند التعامل مع الأغراب على صفحات مواقع التواصل الإجتماعي، حيث أوضح الفيلم عقوبة مثل هذه الجرائم مع الحبس والإبعاد من الدولة.
 
وفي هذا الصدد أشار الدكتور صلاح خميس الجنيبي، مدير قطاع الاتصال المؤسسي والتعاون الدولي في دائرة القضاء، إلى  حرص الدائرة على تعميق الثقافة القانونية لدى أفراد المجتمع، ليكونوا مؤهلين للتعامل مع أي موقف من هذه المواقف، مع تأكيد توخي الحذر أثناء ممارسة التواصل على صفحات الإنترنت، من خلال مجموعة من الإجراءات الوقائية التي عرضتها الدائرة على موقعها الإلكتروني، ومواقع التواصل الإجتماعي الخاصة بها، نذكر منها ما يلي:
 
•عدم فتح رسائل البريد الإلكتروني قبل التأكد من المصدر، ومن المرسل، وبخاصة إذا  طلب أي بيانات شخصية أو مصرفية. 
 
•عدم الإنصياع وراء الإعلانات المضللة على المواقع الإلكترونية، وتجنب الرسائل المضللة التي تكون هدفا للوقوع في بئر النصب والإحتيال.
 
•على الآباء والأمهات مراقبة أبنائهم عند استخدامهم الإنترنت أو الهواتف الذكية، ومتابعتهم دوما وإنصاحهم وتقديم الرشد لهم.
 
•تجنب إعادة نشر أو تداول الشائعات عبر مواقع التواصل الاجتماعي حتى لا تكون سببا في قتل المجتمع وحدوث بلبلة قد تضر بأمنه وأمانه.