حسناء اميركية عشقت السعوديين.. فماذا فعلت!

شانن تعلم العامية الامريكية

شانن تعلم العامية الامريكية

شانن تعلم العامية الامريكية

شانن تعلم العامية الامريكية

شانن تعلم العامية الامريكية

شانن تعلم العامية الامريكية

شانن

شانن

شانن

شانن

"هلا! انا شانن  (حصة العتيبي). معلمة#العامية_الاميركية. أحب التعليم والأشياء المبدعة".
 
بهذه الكلمات البسيطة اختارت الأميركية الحسناء "شانن اليزابيت مونيان" أن تعرّف عن نفسها في حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" والذي تجاوز عدد متابعيها فيه الأربعين ألف متابع، اغلبهم من العرب عموما والسعوديين على وجه الخصوص، لأنها أحبت اللغة العربية وعشقت تحديداً اللهجة السعودية الحجازية، لتقرر أن تتقن تلك اللغة بصورة قياسية من خلال تعلمها اللغة العربية والسعودية في مدة أقصاها سنة وثلاثة أشهر.
 
تعلمت شانن العربية لأنها كانت موظفة في شركة سعودية وشعرت بالانتماء للعرب، وقررت بناء مستقبلها في هذه المنطقة وأرادت المساهمة في المجتمع الخليجي، فلقد عملت مع مجموعة "أم بي سي" كتنفيذي أعمال لمدة ثلاث سنوات، وتقيم حاليا في دبي.
 
تحتل السعودية جزءا كبيرا من اهتمامات شانن فقد أشارت إلى أنها قد زارت جدة مرة واحدة، وأحبت الناس هناك، ولديها الكثير من الأصدقاء في السعودية، بعضهم زملاؤها من عملها مع مجموعة "أم بي سي"، وبعضهم تعرفت عليهم في عملها كممثلة ومصممة وعارضة، أو من خلال وسائل التواصل الاجتماعي، كما أنها درست اللهجة الحجازية لأنها تحب استخدام المفردات الحجازية. 
 
شانن نشطة جدا على مواقع التواصل الاجتماعي، وتستخدم تويتر، وانستغرام، واليوتيوب، وتحب التفاعل مع كل متابعيها، بل وتعلمهم أشياء جديدة، وبدأت هاشتاق "#العامية_الامريكية" منذ فترة طويلة لتقدم لمتابعيها مفاهيم جديدة وصعبة. 
 
وتقدم شانن على قناتها على "اليوتيوب" برنامج لتعليم العامية الأميركية، "العامية الامريكية مع شانن"، وهي قناة تلاقي قبولا ومشاهدة كثيرة.
 
وأوضحت شانن أن فكرة البرنامج جاءتها خلال تدريبها على اللهجة الحجازية، حيث لاحظت أن هناك حاجة عند المتابعين والمبتعثين بشكل خاص بتعلم المفردات "الأميركية"، وأرادت مساعدة من يريد تعلم الانجكليزية أيضا، وبالتعاون مع فريقها بدأت بالفعل إنتاج البرنامج في بداية عام 2014، وأنجزت العشرات من الحلقات في الموسم الأول والموسم الثاني أيضاً، وترغب بإنتاج المزيد من الأعمال خلال الفترة القادمة، حيث تشعر من خلال ردة فعل المتابعين أن برنامجها التعليمي يلقى إقبالا كبيراً واستحساناً من قبلهم، لان فيه تسلية وتعليماً بشكل بسيط وسهل الفهم، خصوصاً وأن المتابعين يحفزونها على الاستمرار وتكريس وقت إضافي لهذا البرنامج. 
 
شانن الغربية التي تعيش في العالم العربي لديها رؤية موضوعية عن العالم العربي كونتها من خلال احتكاكها المباشر ومعايشتها للواقع العربي، وهي ترى أن هناك ايجابيات كثيرة لديهم في مقدمتها الضيافة عند العرب التي يتفوقون بها عن أي منطقة ثانية، بالإضافة إلى ميزتهم اللافتة بكرمهم، وأشارت كذلك إلى تعامل النساء معها وكأنها أختهم، وقد تحدثت عن الكثير من تجاربها ومواقفها مع السعوديين في عدة لقاءات، ومنهم هذا اللقاء الطريف معها الذي يمكن متابعته من خلال مقطع الفيديو التالي:   
 
مقطع الفيديو