خطأ طبي يتسبب في بتر يد طفلة سعودية!

أصبح مسلسل تكرار الأخطاء الطبية التي يدفع ثمنها آلاف من المرضى الذين يقعون ضحية الاهمال أو الاستهتار من قبل طبيب أو ممرض، مسلسلاً مزعجاً لا ينتهي! 
 
وهناك من يدفع ثمناً باهظاً لهذه الأخطاء وهي حياتهم بالكامل، بينما المحظوظون منهم من يخرج من تلك الأخطاء على كرسي متحرك أو بعاهة مستديمة ترافقهم ما تبقى من حياتهم!
 
هذا ما حدث مع طفلة بالقطيف تبلغ من العمر 6 سنوات، تعرضت لخطأ طبي تقرر بناءً عليه تحديد موعد من قبل الأطباء خلال الأسبوع المقبل لبتر يدها!
 
وأوضحت والدة الطفلة وتدعى سكينة، إن ابنتها أدخلت مستشفى القطيف المركزي لعلاجها من التهاب الرئة، بعد موجة الغبار الأخيرة التي هبت على المنطقة، ولكن ما حدث أن ابنتها أصيبت بجلطة في اليد اليسرى نتيجة محاولات عدة قامت بها إحدى الممرضات لإدخال إبرة المغذي، ما أدخل سكينة العناية المركزة.
 
وذكرت الأم أن الخطأ قد اعترفت به إدارة المستشفى، وأوردته ضمن تخمينات الأطباء حول ما أصاب سكينة، وأشارت إلى أنهم قد بادروا بإرسال شكوى إلى مديرية الشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية، التي بدورها فتحت تحقيقًا في الأمر، حسب ما صرحت به لإحدى الصحف المحلية.
 
وطالبت الأم بمعاقبة من تسبب لسكينة في كل هذا الألم، وبأن تعيش بقية حياتها التي هي في مقتبلها، بيد واحدة بسبب الإهمال، وأكدت أنهم سيتابعون الشكوى ولن يصمتوا، وأنها ستصل بالشكوى إلى وزير الصحة، ليقف على ما حصل، متسائلة بحرقة:
 
"هل يعقل أن تدخل ابنتي إلى المستشفى بالتهاب في الرئة، وينتهي بها المطاف بكف واحدة".
 
يُذكر بأن المديرية العامة للشؤون الصحية بالمنطقة الشرقية قد فتحت تحقيقًا حول الواقعة التي حدثت في مستشفى القطيف المركزي، وأوضح المتحدث باسم مديرية الشؤون الصحية في الشرقية أسعد السعود، أن إدارة حقوق وعلاقات المرضى في صحة الشرقية تلقت الشكوى منذ 10 أيام تقريبا، وأحيلت على الفور إلى إدارة المتابعة الفنية في المديرية، وحضر الشاكي بعد يومين، لتعبئة نموذج الشكوى الطبية لتحديد دعواه، وماذا يطلب فيها، وذلك بحسب المتبع، وأكد السعود أنه قد بدء التحقيق في موضوع الشكوى فعلياً، وسيتم اتخاذ اللازم على ضوء النتائج.