معلم يضرب طالبين ويجبرهما على شم القمامة في مكة!

رد المساعد للشؤون التعليمية

رد المساعد للشؤون التعليمية

القصة المنتشرة كما روتها الأم

القصة المنتشرة كما روتها الأم

القصة المنتشرة كما روتها الأم

القصة المنتشرة كما روتها الأم

على الرغم من تصريح وزارة التربية والتعليم السعودية للمعلمين والمعلمات بعدم الاعتداء وضرب الطلاب والطالبات، إلا أن بعضهم للأسف ينسى دوره التربوي والسلوكي في التعامل مع طلابهم، ويظنون أن سلطة المعلم تخولهم إهانة طلابهم، وتعنيفهم بدنياً ونفسياً، من دون النظر إلى عواقب ذلك على الطلاب خصوصاً الأطفال منهم.  
 
وفي واقعة مؤلمة في أحد مدارس البنين في مدينة مكة المكرمة قام معلم بضرب طالب يتيم في الصف السادس الابتدائي ضربًا مبرحًا على وجهه وإجباره على شم رائحة سلة المهملات وزميله أيضاً بعد وعيده لهما بحشر رأسيهما بها في حالة عدم خضوعهما لأوامره البعيدة تماماً عن أدوار المعلم، وذلك أمام جميع الطلاب في الفصل، كل ذلك لأنهما قاما بالتحدث سويًا في الفصل!
 
إنتشرت هذه الواقعة بين رواد مواقع التواصل الاجتماعي، ونقلوا صورة لحديث والدة الطفل نواف صالح وهو أحد الطفلين المعتدى عليهما، حيث ذكرت أن ابنها تعرض للضرب مع زميله من قبل معلمهما، الذي أجبرهما على شم رائحة سلة المهملات.
 
وأوضحت أن المدرس قام بضرب طفلها وضرب طفل آخر لأنهما كانا يتحدثان أثناء الدرس، فصفعهما عدة مرات على وجهيهما ودفعهما لسلة المهملات في الفصل وأمرهما بالانحناء وشم رائحتها أو أن يقوم هو بإدخال رأسيهما فيها، ما اضطرهما لشم رائحة النفايات.
 
وبينت أن إبنها يعاني من الآم نفسيه شديدة منذ عودته إلى المنزل بسبب الأذى البدني والنفسي الذي تعرض إليه أمام جميع زملائه من معلمه، ما اضطرها إلى الذهاب إلى المستشفى وطلب تقرير طبي للحالة، ومن ثم الذهاب إلى مركز شرطة التنعيم لتقديم شكواها بنفسها لأن زوجها متوفّ، وهذا يعني أن طفلها "يتيم". وشددت الأم أنها على أنها لن تتوانى عن حق ابنها من هذا المعلم الظالم.
 
وأشارت والدة الطفل إلى أنه لم يتعرض إلى الضرب المبرح على وجهه فقط بل تم ضربه على رقبته وظهره وامتد الضرب لزميله الذي كان يتحدث معه، وأجبرهما المعلم على وضع رأسهما في القمامة في إهانة وقسوة بالغة.
 
ودشن مغردو موقع التواصل الاجتماعي على "تويتر" هاشتاقاً بعنوان: #معلم_يضرب_طالب_ويضع_رأسه_في_مكب_النفايات. 
 
وشاركوا فيه بالكثير من التغريدات المستاءة من تصرف المدرس، وجاء الرد من قبل المساعد للشؤون التعليمية في منطقة مكة المكرمة طلال مبارك اللهيبي، حيث قام بالرد قائلاً: "سنتخذ الإجراء اللازم من قبل الإدارة ولا يرضينا ذلك"، وأضاف: "تم تكليف لجنة من مكتب التربية المختص للشخوص غداً بمشيئة الله". 
 
وأكدت إدارة التعليم بمكة المكرمة أنها لن تتهاون في التحقيق في الواقعة، حيث تم تكليف لجنة للتحقيق في الواقعة ومعاقبة الجاني، ولن تسمح بتكرار مثل هذه الاعتداء لأن القانون يقر بحماية حق الطالب أثناء دراسته.