في الإمارات.. أب يطالب بسحب جنسية إبنه المراهق.. فما السبب؟

فاطمة الكندي

فاطمة الكندي

العميد محمد المر

العميد محمد المر

إشكالية جديدة تنهيها إدارة حماية المرأة والطفل، في الإدارة العامة لحقوق الإنسان بشرطة دبي، ولكنها من نوع خاص، فهذه المرة يلجأ أب إلى الشرطة، ويتقدم بسحب الجنسية الإماراتية من ابنه المراهق، بسبب عقوقه له.
 
ولتكون عقوبة عقوق الوالدين لهذا المراهق هي سحب جنسيته تأديبا له ليشعر بالألم الذي يحل بأبيه عندما يعوقه، ويخالفه، ويعصي أوامره.. ولكن كيف تم حل المشكلة، وما مدى صدق الأب في أقواله؟
 
وفقا لما نشرته الإمارات اليوم، فقد أمر مدير الإدارة، العميد دكتور محمد المر  فريقا من الإدارة للتأكد من صحة أقوال الأب، وللتحقيق في الواقعة، وبالإستعلام عن الإبن المراهق البالغ من العمر 15 عاما، تبين للإدارة تمتعة بسمعة طيبة، وخلق حسن وسط أصدقائه وأقاربه وجيرانه، إضافة إلى تفوقه دراسيا.
 
وفي هذا الصدد قالت رئيس قسم الدعم الاجتماعي بإلادارة، فاطمة الكندي، أنه تم حل المشكلة من خلال حديث المتخصصين إلى كل من الأب والابن بعيدا على حدة للتعرف على دوافع كل منهم في رد فعله، وقد تبين للإخصائيين الاجتماعيين أن الابن يعاني من سوء معاملة وقسوة الأب عليه، ومنه الدائم له حيث حصل هذا الأب العربي الأصل على الجنسية الإماراتية، وأوضح الابن مدى ضيقه من إستمرار من الأب عليه بالتكفل به وبمنحه الجنسية، وبتوفير حياة كريمة له.
 
وقد نجح فريق العمل في حل المشكلة بتقديم أفضل النصائح للتعامل مع الابن، والتقرب منه، وحسن معاملته بالمودة والرحمة والإحتواء، وعدم المن عليه بواجبات أساسية هي في الواقع إلزامية على كل أب تجاه أبنائه، وقد تم متابعة الأمر إلى أن أسفرت الجهود عن علاقة طيبة ومثالية بين كل من الأب والابن.