الحكم ببراءة موظفة عربية أتهمت بعض يد شرطية

حكمت محكمة الجنح في دبي ببراءة موظفة مصرية ،وتبلغ من العمر 29 عاماً، من تهمة عض يد شرطية، وذلك بسبب وجود تناقذات عديدة ما بين أقوال الشهود، والشرطية "المجني عليها". وقد أحيلت الموظفة للمحكامة بتهمة التعدي على موظف عام ومقاومته، وقد تم تبرئتها بهذه الثغرة القوية التي إستند عليها المحامي عمر عبدالعزيز آل عمر، الذي أدلى بوجود تناقض في الأقوال مما يبعد هذ التهمة عن المتهمة.
 
وقد إعتمد في ذلك على أقوال المجني عليها التي أفادت بتلقيها اتصالا هاتفيا من أحد أفراد الشرطة، يفيد بإخبارها بوجود مشكلة في دورة المياه الخاصة بالنساء محطة مترو مول الإمارات، فذهبت لتفقد الأمر والتعرف على حقيقة المشكلة، فوجدت عاملة النظافة تراقب بحذر حالة إمرأة دخلت المرحاض منذ أكثر من نصف ساعة وهي بجالة صحية غير مستقرة، وقد ابغلتها عاملة النظافة بذلك فعليا.
 
وقامت المشكلة بعد أن رفضت المرأة طلب سيارة الإسعاف، وبعد أن أصرت الشرطية أصرت على اصطحاب المتهمة إلى مكتب الشرطة، وبدأت في تكبيلها بينما بدأت المرأة في سبها ووعضها في يدها اليسرى على حد قولها، في حين أفاد شهود الإثبات بخلاف ذلك، وأنها قامت بعضها في ذراعها اليمنى، كما نفوا عنها تهمة السب التي أشارت إليه الشرطية.