مدرسة طالبات تستعد لتنظيم حفل تخرج تُحييه إحدى المطربات!

تعمد كثير من المدارس نهاية العام الدراسي، إلى إقامة حفل تخرج، وخصوصا في مدارس البنات لطالبات الثانوية، وبعد أن كانت مثل هذه الحفلات تقام في باحات المدارس، بات هناك سباقات محمومة للظفر بالقاعات المشهورة والاستراحات المرموقة التي كانت مقصورة من قبل على حفلات الأعراس والمناسبات العامة في ظاهرة دخيلة على المجتمع السعودي.
 
وعلى الرغم من أن هذا الحفل يحمل مقاصد تربوية رائعة، إلا أنه أصبح عبئا ثقيلا على بعض الأسر، وبالذات عندما تتم المطالبة بتحصيل مبالغ مالية ضخمة من الطالبات، حيث يقام الحفل على أكتاف الأسر وأولياء الأمور، وبصورة باذخة ومترفة، تتضمن المبالغة في الطعام والمقبلات والكماليات والتجهيزات التي لا مبرر لها.
 
وصل ذلك البذخ مطالبة إدارة إحدى المدارس الثانوية الأهلية للبنات الكائنة بحي لبن في الرياض، كل طالبة بدفع مبلغ ألف ريال، لتنظيم حفل تخرجهن، باستئجار قاعة في أحد الفنادق، وجلب إحدى المطربات!
 
وأبدى أولياء أمور الطالبات اللاتي يدرسن في المدرسة استيائهن ورفضهن لمثل هذه الاحتفالات الخارجة عن العادات، والمخالفة للدين وللأنظمة المعمول بها في المدارس، ودعوا وزير التعليم التدخل لمنع إقامة مثل هذه الحفلات ومحاسبة إدارة المدرسة، وفقاً لما نشرته إحدى الصحف المحلية.