بطلة قضية شبح الريم تدعي المس والمرض النفسي

فاجأت المتهمة في القضية المعروفة إعلامياً باسم"شبح الريم"، آلاء بدر عبدالله الهاشمي، الحضور في المحكمة الاتحادية العليا، بادعائها أنهاتعاني من مرض نفسي، ملمحة لإصابتها بمس من الجن، وتم تأجيل القضية إلى الأسبوع القادم.
 
وكانت دائرة أمن الدولة في المحكمة الاتحادية العليا، عقدت الجلسة الثانية لـ قضية شبح الريم، وقررت تأجيل النظر فيها إلى جلسة 14 أبريل الجاري لسماع شهود الإثبات، وفي التفاصيل طلب القاضي من نيابة أمن الدولة قراءة لائحة الاتهام، حيث تضمنت اللائحة 8 تهم منها قتل المجني عليها أبوليا بلازسي ريان، وشرعت في قتل المجني عليهم، محمد حسن حسن وأفراد أسرته بقنبلة يدوية، وصنعت مواد متفجرة تنفيذاً لغرض إرهابي، وقدمت أموالاً لتنظيم إرهابي، وأنشأت وأدارت موقعاً إلكترونياً على الشبكة المعلوماتية المعرف باسمبقصد الترويج والتحبيذ لأفكار تنظيم إرهابي.
 
وطلبت المتهمة من هيئة المحكمة النظر بعين الاعتبار لحالتها مدعية أنها تعاني من مرض نفسي مزمن منذ صغرها، حيث يخيل لها أشخاص لم يكن يراهم أفراد العائلة في البيت منذ أن كانت سنها 3 أو 4 سنوات.
 
وأشارت المتهمة إلى أن والدتها على علم بحالتها المرضية، ملمحة لإصابتها بمس من الجن، حيث كانت ترى طفلة أخرى تدعوها للعب معها حين كان عمرها 4 سنوات، ولم يكن أحد يرى هذه الطفلة إلا هي، وأضافت المتهمة إنه حين بلوغها عمر السادسة عشر، عانت من مرض التبول اللا إرادي، وكانت أمها تقول لها لماذا فعلت ذلك، فترد إنها لا تعلم، وحتى زوجها كان يلاحظ هذه الحالة، وطلبت المتهمة من هيئة المحكمة إحالتها إلى طبيب نفسي لفحص وتشخيص حالتها لتقديم تقرير طبي عنها.