بالصور: لهذه الأسباب يخفي الشعب الفيتنامي إبتسامته!

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

ضحكات خجولة

أمضى مصور فرنسي يدعي "ريهان" 3 سنوات من حياته في فيتنام بهدف التقاط مجموعة من الصور غير التقليدية لضحكات الشعب الفيتنامي، حيث لاحظ المصور أن معظم الفيتناميين يشعرون بالخجل والكسوف من التصوير أمام الكاميرا ويخفون ضحكاتهم خلف أيديهم. 
 
وذكرت صحيفة "Daily mail" ان "ريهان" كان يستخدم دراجته البخارية للتنقل بين مدن فيتنام ويلتقط صورا لضحكات الشعب الفيتنامي ضمن مشروع تصوير بعنوان "ضحكات مستخبية" لتسجيل 100 ضحكة خجولة للفيتناميين فى نهاية عام 2015. 
 
وقد ترك "ريهان" بلدته فرنسا منذ عام 2001، بهدف استكشاف فيتنام، باعتبارها من أسعد البلدان حول العالم، حسب استطلاع للرأى حول أسعد شعوب الأرض. 
 
وركز "ريهان" في الصور على العيون وتعبيرات الوجه مع إخفاء الضحكة بوضع الأيدي على الفم، وأراد أن يعبر عن كيفية تأثير الضحكة واختلافها من وجه إلى وجه، رغم أن الفم مغطى والضحكة مخفية. 
 
وقال ريهان: "الشعب الفيتنامي من أكثر الشعوب تفاؤلاً وإيجابية، وهو يعطيني طاقة إيجابية جيدة". 
 
وعن السبب الذي يجعل الفيتناميين يغطون أفواههم أثناء الابتسام، فقال ريان بأن الفتيات يفعلن ذلك كنوع من الخجل والحياء، أما كبار السن فيغطونها لإخفاء أسنانهم المتكسرة أو المفقودة!