تغريدة "الوليد" لـ"العقيلي" تسعد قلوب المغردين

من بوسترات المغردين

من بوسترات المغردين

 من بوسترات المغردين على الهاشتاق

من بوسترات المغردين على الهاشتاق

تغريدة الوليد

تغريدة الوليد

الشاب محمد العقيلي

الشاب محمد العقيلي

الامير الوليد بن طلال

الامير الوليد بن طلال

إنشغلت الأوساط السعودية على مواقع التواصل الاجتماعي منذ عدة أيام بقضية السجين الشاب محمد العقيلي، الذي ينتظر تنفيذ الحكم عليه بالقتل قصاصاً، أو دفع الدية المطلوبة والبالغة 23 مليون ريال!
 
تفجرت هذه القضية منذ عدة أيام عندما استضاف برنامج "الثامنة" الذي يعرض على قناة mbc  ، والدة الشاب محمد العقيلي وشقيقه، ليعرضوا قصتهم وحاجتهم لجمع مبلغ الدية المتبقي، حيث كانت المحكمة العامة بالرياض قد أصدرت مؤخراً حكماً بالقتل قصاصاً على الشاب محمد، وذلك بعد قيامه بقتل شخص آخر بسبب خلاف وقع بينهما في حي الموسى بالرياض، قبل ثلاث سنوات، وبفضل من الله تنازل أصحاب الدم عن الجاني بشرط دفع الدية، ومقدارها 23 مليون ريال سعودي، وقد تم الاتفاق بالمحكمة أن يتم دفع الدية بمدة أقصاها شهر 7 من العام الهجري الحالي 1436هـ.
 
وبدأ الجميع بالفعل بالتحدث عن قضيّة السجين محمد العقيلي بجميع برامج التواصل الاجتماعي ويتداولون صورة لرقم حسابه ليجمعوا المبلغ المتبقّي من الديّة، وأنشؤوا هاشتاقا في موقع التواصل الاجتماعي "تويتر":  
 
#عتق_رقبة_محمد_العقيلي 
واعتمد هذا الهاشتاق بفكرة من أحد الشباب السعوديين وهو محمد البشيري، الذي لمس تشتت الناس الذين يتداولون صورة لرقم حساب دية المحكوم عليه محمد العقيلي، ولكن للأسف دون جدوى.
 
واتفق البشيري مع متابعي الهاشتاق ومتابعي حسابه على توحيد الاتجاه، فتوجهوا إلى الأمير الوليد بن طلال، المعروف بكرمه ومواقفه الطيبة ومبادراته، وأطلقوا هاشتاقاً بعنوان: #الوليد_بن_طلال_لعتق_رقبة_العقيلي.
 
وجاءت المفاجأة بأن أعلن الأمير الوليد بن طلال بعد 6 ساعات فقط من انطلاق الهاشتاق عن التبرع بباقي مبلغ الدية 5 ملايين ريال لعتق رقبة العقيلي، مع أنّه لا يؤيّد المبالغة فيها.
 
وغرد الأمير الوليد عبر حسابه الرسمي بموقع "تويتر": "أرفض المبالغة في الدّيات لكن استثنائياً تتكفل@Alwaleed_Fndns بعتق رقبة محمد العقيلي بباقي مبلغ الدّية ٥ ملايين ريال".
 
أثلجت تغريدة الوليد صدور المغردين والمغردات، وغمرت الفرحة والسعادة قلوبهم جميعاً، وجاءت تغريداتهم مؤكدة على هذه الفرحة، بإطلاقهم آلاف التغريدات والصور المحملة بالدعوات القلبية الصادقة للوليد، والمحملة بعبارات الثناء والمديح على هذا الموقف الإنساني من قبل الأمير الوليد للمساعدة في عتق رقبة إنسان مسلم، وفرحة قلب والدته.
 
ومن هذه التغريدات: 
أن الظن كالعادة لا يخيب في الأمير الوليد، جزاه الله كل خير، وهذا ما عودنا عليه، وأنا وجميع المشاركين معي في هذا الهاشتاق تغمرنا الفرحة والسعادة للمساعدة ولو بجزء بسيط في عتق رقبة إنسان مسلم، فالحمد لله رب العالمين.
 
الله يوفقك يا الوليد ويجعلها في ميزان حسناتك آمين .. أحييت نفس وفرحت قلب أمه وأهله.. الحمد لله.
 
الله يجعلها تشفع لك يوم الحساب فرحة قليب أمه ..والحمد لله على نعمة وجود مثل هذا الإنسان. 
 
أفضل هاشتاق شفته بحياتي .. هاشتاق ناجح وهادف.. جزاك الله خيرا يا الوليد.
 
دايم أبو خالد سباق للخير .. الله يطول بعمره.
 
يا حظك بالأجر.. هذا العمل أحييت فيه نفس مسلمة.. الله يجزاك بالخير.. عسى فالك الجنة.. ومبروك يا محمد.
 
ربي يسعد الوليد ويفرح قلبه زي ما فرح قلب أم محمد العقيلي.
 
الله يجزاك خير يا الوليد ويحرم وجهك عن النار.. ومن شارك وتعاون في سبيل إنقاذ نفس مؤمنة.