سعودية تنهي آلام زوجها بكليتها

هي – شروق هشام

جميلة هي المواقف المحملة بالوفاء والحب التي تتلاقى فيها أرواح الزوجين وتجمع قلوبهم، والتي تُظهرها العديد من المواقف الحياتية والصحية الصعبة التي قد يتعرض لها أحدهما.

وضربت سيدة سعودية مثالاً رائعا على الوفاء والحب لزوجها، عندما أقدمت على التبرع بإحدى كليتيها لزوجها، منهية بذلك معاناته مع الغسيل الكلوي التي استمرت طوال خمس سنوات.

وتمت العملية الجراحية الخاصة بنقل الكلية بين السيدة وزوجها بنجاح كبير، على الرغم من أن الزوج كان يرفض تبرع زوجته له منذ خمس سنوات خوفا على صحتها.

وجاء إصرار الزوجة على هذه العملية لانهاء معاناة زوجها، ومساعدته على التخلص من آلامه، في أعقاب فشل محاولته السفر لزراعة كلى بديلة بالصين، وفقاً لما ذكرته إحدى الصحف المحلية.

وأكد الزوج أن زوجته قد ألحت عليه في رغبتها التبرع له خاصة أن لديهما 3 من الأبناء، وعلى الرغم من معاناتها من انزلاق غضروفي في ظهرها، إلا أنها لم تتوان أو التأخر بل وأصرت على التبرع بكليتها له، ووصف مشاعره الخاصة بالامتنان لزوجته بأنها مشاعر لا توصف، وأكد أن عبارات وكلمات الشكر لن تجدي في التعبير عن مشاعره تجاهها، وسأل الله أن يقدره على رد الجميل لها وإسعادها ورعايتها.