طلّقت زوجها وتخلت عن رضيعها لأنه مصاب بمتلازمة "داون"

الطفل

الطفل

الطفل ووالده

الطفل ووالده

لم تستطع والدة أرمنية تقبل فكرة إنجابها لطفل يعاني من "متلازمة داون" أو “الطفل المنغولي”، فما كان منها إلا أن رفضته لحظة ولادته وخيرت زوجها بينها وبين الإحتفاظ بالطفل!
 
فبعد ساعات قليلة على ولادة سيدة تدعى روزان بادليان، صدمت بحالة طفلها الرضيع الذي يعاني من متلازمة داون ورفضت رؤيته، وخيرت زوجها النيوزيلندي صامويل فورست، بينها وبين الاحتفاظ بالطفل، وفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية. كذلك، أجبرت عائلة الزوجة والد الطفل على الاختيار بينه وبين زوجته لأنهم "يخجلون" من حالته.
 
من ناحيته، قال الزوج فورست انه صدم عندما علم بحالة طفله، مشيرا إلى أن زوجته رفضت أن تنظر أو حتى تلمس ابنها لأن الثقافة الأرمينية تعتقد أن الأطفال، الذين يعانون من هذه الحالة يجلبون العار على الأسرة بأكملها.
 
ورفض فورست التخلي عن طفله، بينما قامت زوجته بتقديم طلب للحصول على الطلاق بعد أسبوع من الولادة.
 
ويعاني فورست من مشاكل مادية، منعته في البداية من العودة إلى بلده نيوزيلندا، قبل أن ينشر قصته في صفحة لجمع التبرعات، ويفاجأ بالكم الهائل من الأموال، التي تدفقت عليه، وبلغت أكثر من 100 ألف دولار في أقل من 24 ساعة.
 
وبالفعل عاد فورست إلى بلاده، واشترى منزلا في أوكلاند، وهو الآن يخطط لاستخدام جزء من الأموال، التي حصل عليها من التبرعات في مساعدة العائلات الأرمينية، التي تربي أطفال مصابين بنفس مرض ليو.