خسرت 50 كيلوغراما بعدما انكسر مقعد الكنيسة تحتها

مع اطفالها

مع اطفالها

قبل خسارة الوزن

قبل خسارة الوزن

قبل خسارة الوزن

قبل خسارة الوزن

بعد خسارة الوزن

بعد خسارة الوزن

بعد خسارة الوزن

بعد خسارة الوزن

عانت كارين داوسون 40 عاما من ويلز، وهي أم لثلاثة أطفال، من مشكلة الوزن الزائد، بعد مرورها بالعديد من المواقف المحرجة وآخرها كسر المقعد الذي كانت تجلس عليه في الكنيسة في جنازة والدة زوجها، فقررت خسارة الوزن الزائد.
 
تقول دواسون: "كانت لحظة انكسار المقعد من أشد اللحظات إحراجاً في حياتي إلا أنها كانت كذلك لحظة فارقة لأنني قررت أن أتغير". وتخلت دواسون عن الطعام المشبع بالدهون واستبدلته بالسلطات واللحوم المشوية، وتمكنت من خسارة 50 كيلوغراماً في عامين، تقول: "بعد خسارتي للوزن زادت ثقتي بنفسي ولم أعد أخشي الجلوس على المقاعد".
 
بدأت معاناة داوسون مع الوزن الزائد وهي في 18 من العمر، وازداد الأمر سوء بعد إنجابها أطفالها الثلاثة-ماكينزي 7 سنوات، جاكسون 3 سنوات، ودكستر عامين، حيث وصل وزنها إلى حوالي 171 كيلوغراماً.  وتحكي دواسون أنها لم تفلح في الحصول على وظيفة في أحد المحلات بسبب وزنها الزائد.
 
وقبل خسارتها للوزن لم تكن كارين تتناول وجبة الإفطار، ولكنها كانت تتناول البيض والشيبسي والحلويات للغداء، وتتناول الدجاج المقلي والأرز والشيبسي وشوكولاتة وبسكوت ووجبات من المطعم الهندي للعشاء.