سعوديان يكرران تجربة الزواج من أختين بـ"الثانية"

يلجأ الكثير من الأشقاء في السعودية إلى اختيار زوجاتهم من الشقيقات ، لما يحمله ذلك الخيار من أثار اجتماعية إيجابية تنعكس بشكل عام على العلاقات الأسرية والعائلية ، ولا يعني ذلك أن هذا الخيار دائماً خيار ناجح، بل أن هذا الخيار قد يحمل بداخله الكثير من الأثار السلبية !
 
عُرفت الأثار السلبية لزواج الأشقاء بالشقيقات بتداخل المشاكل إن حدثت بين زوجين منهما وانعكاساتها على الثنائي الأخر ، ولكن أن تكون هذه التجربة ناجحة لدرجة تفكير الزوجين في تكرارها فذلك شيء غريب بالفعل !
 
هذا ما حدث في جنوب السعودية ، فلقد كان لأخ أكبر وشقيقه تجربة زواج ناجحة من شقيقتين قبل 35 عاماً تقريبا ، وكررا هذه التجربة وتقدما للزواج من شقيقتين مرة أخرى بـ "ثانية".
 
أكد أحد أقارب العريسين أن الزوجين مستقران في حياتهما الزوجية التي مضى عليها سنوات طويلة وكانت ثمرة زواجهما العديد من الأولاد والبنات ، وأوضح وفقاً لإحدى الصحف المحلية أن الأخ الأكبر قد تزوج من ثانية قبل نحو أربعة أعوام ، ليلحق به شقيقه الأصغر بالزواج من شقيقة زوجة أخيه "الثانية" الصغرى.
 
وأشار إلى أن السبب في ذلك يعود إلى الحميمية والتواؤم بين الزوجتين السابقتين في زواجهما الأول ، وقلة المشاكل بينهما. 
 
شغلت هذه القصة أوساط المجتمع السعودي ، وتم تداولها بشكل واسع على مواقع التواصل الإجتماعي ورافقتها الكثير من التعليقات الساخرة ، واستنكرن تصرف الأزواج وفي الوقت نفسه لامت الكثيرات على الزوجات أيضاً ، ومن هذه التعليقات:
 
-الحق مو على الأزواج الحق على الزوجات الي ما نكدوا على أزواجهم حياتهم.
 
-حيرونا تنكد عليهم زوجاتهم يتزوجون .. ينبسطون منهم يتزوجون! 
 
-ياريت الاخوات نكدو عليهم كان خافو يكررو التجربة.
 
-هذه غيرة الحرمة الثانية.. كيف الأولى أختها سلفتها وأنا لأ؟
 
-ماشاء الله تبارك الله ..أخاف ينحسدون رجالنا بسبب إخلاصهم.
 
-هذا يعني من باب العدل بين الزوجات؟