فلكي سعودي يكتشف 9 كواكب

 الفلكي سليم البلوي

الفلكي سليم البلوي

 مشروع المرصد الفلكي

مشروع المرصد الفلكي

 مرصد جامعة الملك سعود

مرصد جامعة الملك سعود

تطور علم الفلك في المملكة العربية السعودية في الآونة الأخيرة، فواكب التقدم العلمي في هذا المجال وأصبح اسم المملكة من الأسماء المساهمة في المؤتمرات والمنتديات العلمية الدولية، وها هو الآن فلكي سعودي يكتشف 9 كواكب جديدة. 
 
فقد أعلن الفلكي السعودي سليم البلوي أنه اكتشف 9 كواكب جديدة، ولعل ما أعلنه فريق علماء المعهد الألماني الأوروبي لعلوم بحوث الفضاء ومراقبة حركة الكواكب والمجرات، من أنهم استطاعوا اكتشاف توأم للمجرات الشمسية منها توأم لكوكب الأرض، يجعل عديد من المختصين والعلماء يبحثون بشكل جدي في ما توصل إليه البلوي عبر دارسات مستفيضة عكف عليها لسنوات. 
 
وأوضح البلوي وفقاً لحواره مع إحدى الصحف الإلكترونية أن الاكتشافات التي توصل إليها سوف تغير نظرة العالم الكلية والجزئية لكيفية تكون المجرات والمجموعات الشمسية. وبيّن أنه اكتشف هذه الكواكب بطريقة رياضية حسابية دقيقة جدا، وأن هذه المعلومات والاكتشافات وضعها في كتابين باللغة الانكليزية هما "أرقام الأشكال" numbers of the shapes  و"الفجر الجديد" new rise.
 
وبين البلوي أن الكواكب المكتشفة جاءت بعد سنوات من البحث عن كواكب شمسية توأمة للكواكب الشمسية المعروفة، حيث اكتشف كيفية تكوين المجموعة الشمسية، فلقد تكونت حول الشمس قبل 5 مليارات سنة 18 كوكباً اكتشف العلماء منها 9 كواكب وهو اكتشف التسع كواكب الأخرى وأسماها باسمه (سليم1، سليم2، سليم3، سليم4، سليم5، سليم6، سليم7، سليم8، سليم9). وأوضح أن ترتيب هذه الكواكب الثمانية عشرة حول الشمس (سليم1، عطارد، الزهرة، الأرض، المريخ، سليم2، المشتري، زحل، اورانوس، نبتون، بلوتو، سليم3، سليم4، سليم5، سليم6، سليم7، سليم8، سليم9).
 
وضع البلوي التفاصيل الخاصة باكتشافاته الكونية من خلال طباعة كتابيه بمضامين مختلفة: 
 
يتضمن الكتاب الأول "أرقام الأشكال" مضامين بسيطة جداً، يستطيع أن يفهمها بشكل سهل كل قارئ وإن كان غير متخصص بالفلك، وأقترح البلوي أن تكون ضمن مقرر الطلاب في المدارس.
 
أما كتاب "الفجر الجديد" فلقد أشار البلوي إلى أنه كتاب يحتوي على مواضيع علمية كثيرة جدا ومذهلة في المجال الفلكي الكوني لم يتوصل لها كثير من الباحثين ووكالات الفضاء العالمية التي تسعى ليلا ونهارا من أجل الوصول لهذه الاكتشافات،  وأن مضامين كتابه تبحث عنه البشرية منذ فجر التاريخ وحتى الآن وسوف يغنيهم عن 90% من الأبحاث التي تسعى لها وكالات الفضاء حول المجموعة الشمسية. وقدر البلوي أن يعادل العلم الذي اكتشفه ما يقارب 100 مليار دولار، وأن جميع وكالات الفضاء لو صرفت هذا المبلغ في البحوث لن تصل لهذا العلم.
 
يُذكر أن البلوي أكد أنه سيواصل أبحاثه ودراساته في علوم نشوء الكون والحياة حتى يحصل في هذا المجال على شهادة نوبل، وهو خريج من جامعة سيم هيوستن في أمريكا في علم المرور، وقد خدم في الأمن العام لما يزيد على 30 سنة، وقد يساعده في ذلك المشروع الخاص بإنشاء مرصد فلكي متكامل تابع للمركز الوطني للفلك بمدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية، والذي يهدف الى تطور علم الفلك في المملكة العربية السعودية ليواكب التطور العلمي في مجال الفلك على المستوى العالمي.