"نادي القراءة" .. مبادرة جديدة للقراءة من هيئة الشارقة للكتاب

"نادي القراءة" .. مبادرة جديدة للقراءة من هيئة الشارقة للكتاب

أطلقت هيئة الشارقة للكتاب، مبادرة جديدة لتحفيز موظفيها على ممارسة القراءة، وذلك تحت عنوان "نادي القراءة"، ضمن المبادرات الخاصة بعام القراءة في دولة الإمارات.
 
أول نادي حكومي للقراءة
 
وتهدف المبادرة التي تعتبر أول "نادي حكومي للقراءة" في الشرق الأوسط، إلى جعل القراءة عادة وأسلوب حياة للتطور والتنمية بين الموظفين، وذلك من خلال منح كل موظف في كافة إدارات الهيئة وأقسامها، نصف ساعة يومياً (أو ما يعادل ساعتين ونصف ساعة أسبوعياً) خلال ساعات الدوام الرسمي لممارسة القراءة والاطلاع، والتي ستنعكس نتائجها الإيجابية على الموظفين والهيئة والمجتمع، وسيتم خلال كل فترة اقتراح كتاب أو أكثر للقراءة، وسيتم تنظيم تجمعات شهرية بين فريق العمل لمناقشة الكتب المقروءة من قبلهم.
 
سرد الذات
 
وفي شهر مارس سيكون أول الكتب المقترحة هو كتاب "سرد الذات"، للشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، حاكم الشارقة، وسيتم مناقشة الكتاب وآراء الموظفين حول مضمونه لاحقاً ضمن مجموعات متعددة.
يشار إلى أن المبادرة الجديدة تأتي تأتي مع توجه هيئة الشارقة للكتاب لإدخال قياس مستوى القراءة لدى الموظف والثقافة العامة في التقييمات الخاصة بالتعيين والترقيات ضمن كافة الأقسام كل حسب مستواها الوظيفي، وهي بذلك تكون أول هيئة حكومية تدخل هذا المقياس على مستوى العالم.
 
هيئة الشارقة للكتاب
 
يذكر أن هيئة الشارقة للكتاب كانت قد بدأت عملها في ديسمبر 2014، وهي تعمل على تشجيع الاستثمار في الصناعات الإبداعية وزيادة حصتها، وتوفير منصة فكرية للتبادل المعرفي والفكري والثقافي بين الشعوب والحضارات والثقافات، والتأكيد على أهمية الكتاب وأثره في نشر الوعي في المجتمع، وتتولى الهيئة تنظيم عدد من المشاريع الثقافية المهمة في إمارة الشارقة مثل معرض الشارقة الدولي للكتاب، ومهرجان الشارقة القرائي للطفل، ومنحة معرض الشارقة للترجمة، والبرنامج المهني للناشرين.