افتتاح أول مكتب محاماة نسائي بتبوك

السعوديات ومهنة المحاماة

السعوديات ومهنة المحاماة

مكتب محامية سعودية

مكتب محامية سعودية

السعوديات ومجال المحاماة

السعوديات ومجال المحاماة

دخلت السعوديات مجال المحاماة الذي كان حِكراً على الرجال لمدة طويلة، منذ سنوات قليلة فقط، ولكنهن خضن هذا المجال بثقلهن، واثبتن الثقة في كفاءتهن للقيام بدور فعال في هذا المجال، وقدمن الكثير من الخدمات الجليلة للعنصر النسائي تحديدا، خاصة وأن الكثير من السيدات السعوديات لا يفصحن عن بعض الأسرار للمحاميين بعكس مصارحتهن بها للمحاميات، وفي ظل حاجتهن لمن يترافع عنهن في قضايا شرعية أو غيرها، عندما تتولى قضيتها محامية تستطيع فهم القضية منها بعكس فهم الرجال من السيدات.

واسهم تميز المحاميات السعوديات والتفاؤل المغلف بمستقبلهن من قبل الجهات المعنية الى منحهن المزيد من التراخيص والتسهيلات اللازمة للتوسع بهذا المجال في العديد من المدن السعودية، كان آخرها افتتاح اول فرع نسائي لمكتب محاماه بمنطقة تبوك.

اول مكتب محاماه نسائي بتبوك
بدأ أول فرع نسائي لمكتب محاماه بتبوك في استقبال القضايا الحقوقية والأسرية للمواطنات وتقديم الاستشارات القانونية والشرعية والرد عليها وكتابة العقود والترافع عنهن أمام المحاكم وحل المشكلات التي تواجه المرأة في المحاكم السعودية، إضافة إلى نشر الوعي القانوني بين السيدات سواء في القضايا الأسرية أو القضايا المالية. 

وحول اهمية خطوة افتتاح مكتب نسائي في منطقة تبوك، أوضح المحامي علاء الحميدي، أن هذه الخطوة تأتي بهدف تمكين المواطنات من التعامل مع محاميات ذوات كفاءة وخبرة خاصة أن أغلب القضايا من الصعب مناقشتها مع المحامين لطبيعتها وخصوصيتها، وكذلك مساعدتهن في القضايا والاستشارات العمالية والتجارية. 

وبين الحميدي أن المكتب بدأ بممارسة المهنة من قبل ثلاث محاميات، حصلت اثنتان منهن على رخصة رسمية من وزارة العدل وهما آلاء الحربي، وأماني العنزي، وتعاونهن المحامية ابتسام الحارثي، وهي بصدد الانتهاء من استخراج رخصة المحاماة قريبا، وأشار الحميدي إلى أن أول قضية بدأت المحاميات في استقبالها كانت قضية هجر زوج لزوجته لسنوات طويلة.