اخبار السعودية يتصدرها "العم معيض".. لماذا؟

العم معيض في فيديو اخر

العم معيض في فيديو اخر

من الفيديو

من الفيديو

من العروض كذلك

من العروض كذلك

من العروض المقدمة للعم معيض

من العروض المقدمة للعم معيض

تذكرة سفر لمعيض

تذكرة سفر لمعيض

تتناقل القنوات الإعلامية قصة "العم معيض" بعد أن انتشر الفيديو الخاص به وبأطفال عائلته وهو يضربهم بسبب ازعاجهم له والعبث بمجلس المنزل كما يتضح من خلال الفيديو الذي أمر فيه الأطفال بإعادة ترتيبه.

لكن الأمر لم ينته عند الفيديو فقط فبعد انتشار المقطع في كل وسائل التواصل والمواقع الاجتماعية أصبح العم معيض يتصدر اخبار السعودية حتى أن حقوق الانسان طلبت الوصول إليه، ورغم رفض الكثير من المغردين ما قام به "العم معيض" إلا أن المتقبلين للفعل كانوا الاكثرية أيضا.

واحتل وسم #جلد_العم_معيض المرتبة الأولى بين هاشتاق السعودية الأكثر تداولا في المملكة ولاقى تفاعلا كبيرا وتعليقات متباينة، حيث أشار البعض إلى أنه أسلوب قديم كان يلجأ إليه الأهل في الماضي ويجب ألا يستمر، فيما استغل البعض الأمر ليؤكد أن معظم الأشخاص تعرضوا خلال صغرهم لمثل هذا النوع من العقاب.

وأبدى الباحث في الشؤون القانونية عبدالله بن قاسم العنزي رأيه وفق ما نص عليه نظام الحماية من الإيذاء الصادر بالمرسوم الملكي رقم ( م/52 ) بتاريخ 15 / 11 / 1434 هـ . وقال عن حادثة العم معيض: "لا نستطيع القول بتكييف هذا الفعل أنه يدخل ضمن جرائم الإيذاء باعتباره يفتقد إلى قصد الإيذاء وإن حمل هذا التصرف لوناً من القسوة".

وقال العم معيض إن الأطفال أخطأوا وأراد تأديبهم، وهذا شيء طبيعي. وأضاف :"نربي أبناءنا على طريقتنا مثلما ربانا أهلنا، ولا أرى غرابة في الموضوع، ولم أتوقع أن يتداول الفيديو على نطاق واسع بهذا الشكل في وسائل التواصل الاجتماعي". وعن مطالبة حقوق الإنسان بالتقصي عن صاحب المقطع، أفاد معيض أن ضرب الأبناء نوع من التأديب، ولا يتطلب "وقوف حقوق الإنسان عليه!!"

هذا وعرضت الكثير من الشركات الكبرى عروضها الترفيهية لعائلة معيض ما بين أجهزة كمبيوتر وسفرات والسكن في شاليهات رغبة منهم في التسويق لمنتجاتهم من خلال الهاشتاق الخاص بمعيض وشهرته الغريبة!

الفيديو :