هل ارتفعت معدلات الاعتداء على الاطفال في المملكة؟

العنف ضد الاطفال

العنف ضد الاطفال

كشفت إحصائية صادرة عن برنامج الأمان الأسري الوطني أن معدلات الاعتداء على الأطفال داخل المملكة ارتفعت 8 أضعاف، وذلك بسب سوء المعاملة والتي تعد من أبرز المشكلات التي رصدها، وهي تأخذ أشكال كثيرة، منها البدني، والجنسي، والإهمال. فنسبة التعرض للاعتداء البدني وصلت إلى 58.4 في المئة، والجنسي 18 في المئة، والإهمال 31.4 في المئة.

ووفقاً لدراسة برنامج الأمان الأسري، فإن نسبة الاعتداء البدني من الأب تمثل 20.2 في المئة، والأم 29.2 في المئة، ومن غيرهم من أفراد الأسرة 21.3 في المئة، أما نسبة الاعتداء من غير أفراد العائلة، كالسائقين أو الخادمات فبلغت 5.6 في المئة، أما نسبة الغرباء فتمثل 23.6 في المئة. كما أظهرت الدراسة أن من بين الحالات المبلغ عنها كان 78 من الأطفال الطبيعيين، في حين كانت 11 حالة من ذوي الاحتياجات الخاصة.

ويعمل برنامج الأمان الأسري على تقديم الخدمات الطبية والاجتماعية لضحايا سوء معاملة الأطفال والعنف الأسري، التي يرعاها البرنامج، بالتعاون مع مختلف الجهات المعنية، سواء أكانت حكومية أم أهلية، إضافة إلى ذلك يتولى البرنامج تفعيل البحث العلمي الطبي والاجتماعي، وكذلك التدريب المختص للعاملين في مجال العنف الأسري، وذلك بتوفير الخبرات والموارد الملائمة. ولا يغفل برنامج الأمان الأسري الوطني دور التوعية والإعلام في مكافحة هذه الظاهرة والوقاية منها.