تدريب الكلاب.. هواية إحترافية جديدة للسعوديين

يستخدم البعض الكلاب للعلاج النفسي للأطفال

يستخدم البعض الكلاب للعلاج النفسي للأطفال

تدريب الكلاب هواية عالمية

تدريب الكلاب هواية عالمية

تلقى تربية الحويانات المفترسة رواجا كبيرا في المجتمع السعودي إذ تصدرت الصحف اسماء لسعوديين يهوون تربية الأسود والنمور والضباع والحيوانات المفترسة ، كما تلقى تربية الكلاب البوليسية رواجا أيضا بين أوساط الشباب لتشهد سوق البيع والشراء للكلاب إزدهارا واضحا.
 
وبسبب إنتشار هذه الهواية والعيادات المتخصصة بالكلاب والقطط أصبح من الضروري إيجاد مدربين لها وخصوصا الكلاب البوليسية التي تستخدم لحراسة المنازل والصيد وخوض السباقات كما تستخدم بعض أنواع الكلاب للكشف عن المخدرات والمتفجرات والكثير من الممنوعات.
 
ومن هؤلاء المدربين جميل العمودي وهو مدرب معتمد للكلاب وحاصل على شهادة متخصصة من ولاية ميتشجن الاميركية. جميل ينصح الجميع قبل اقتناء الكلب بمعرفة السبب الحقيقي لامتلاكه، وبناء على الأسباب يتم اختيار الكلب المناسب، وبعد ذلك يقدم العمودي التدريب للكلاب حيث يركز في تربيتها على الطاعة، ويعطى الكلب التدريب المناسب للغرض الذي يطلبه المالك سواء حراسة أو مهارات البحث عن المفقودات .
 
أما المدرب خالد نوار فطالب الجهات المختصة بتوفير أماكن عامة مخصصة للكلاب حتى لا يتضايق البعض منها، ومشاركة المدارس والجهات المنظمة للمهرجانات لهم في تقديم العروض المخصصة للكلاب، حتى يتسنى لهم تثقيف المجتمع بهذه الحيوانات الرائعة التي خدمت الإنسان منذ القدم.