ماذا فعل شاب سعودي لإنقاذ شقيقته؟

مغرم بعد تبرعه لأخته بكليته

مغرم بعد تبرعه لأخته بكليته

تبقى العلاقات الأسرية أصدقها وأنقاها، وفي كل مرة تخلد القصص التي يصنعها الأخوة لبعضهم حقيقة أن الأسرة هي الأساس ولا تعوض بثمن، وهذا ما أثبته مغرم صالح غرامه الغامدي مع شقيقته.
 
أم مازن من سكان المنطقة الشرقية بالدمام وأم لخمس أطفال كانت تعاني منذ ثمانية سنوات من  الفشل الكلوي، إلا أن أخيها مغرم لم يستطع أن يتحمل وجع أخته ومعاناتها من المرض حتى تبرع بإحدى كليتيه لها وأجريت لهما عملية النقل والزراعة في مستشفى الملك فهد التخصصي بالدمام ، وتكللت بالنجاح.