ماذا تعلم مغرّدو "تويتر" من عام 2015؟

العشرة وماهي

العشرة وماهي

 من تغريدات هاشتاق عام ٢٠١٥

من تغريدات هاشتاق عام ٢٠١٥

دروس 2015

دروس 2015

الصدمات الإجتماعية وحلولها أكثر ماغرد به

الصدمات الإجتماعية وحلولها أكثر ماغرد به

الحذر قبل الثقة

الحذر قبل الثقة

الدروس الاجتماعية كانت أكثر الدروس لهذا العام

الدروس الاجتماعية كانت أكثر الدروس لهذا العام

الأمنيات كذلك كانت من ضمن التغريدات

الأمنيات كذلك كانت من ضمن التغريدات

مع إقتراب نهاية عام 2015، أطلق مغردو موقع التواصل الإجتماعي تويتر وسماً خاصاً "#ماذا_تعلمت_من_2015 " ليعبروا فيه عما يجول في خواطهم بعد مرور عام كامل من المواقف والمشاهد التي جعلت من هذا العام درساً يكملون به أعوامهم القادمة. 
 
كانت أغلب الدروس التي إتفق عليها الجميع هي دروس إجتماعية وأسرية وبين وجع الفراق والمواقف التي شهدها الأغلبية، كما كان للرياضة أيضا حيزا كبيرا في كمية التغريدات التي تم تناقلها، ولم تختف السياسة عن المشهد العام للتغريدات إذ عبر الكثيرون عن مدى وجعهم فيما حل بالأمة العربية.  
 
ومن التغريدات على سبيل المثال:
أمل :
انااشوف اني اكتشفت ذاتي اكثر من اني تعلمت شي يديد
بديت انشغل بنفسي اكثر وبعيوبي واعدلهاصرت اهتم فيني اكثرمن كل الجوانب
 
دعاء محمد :
" ﺍﻟﻘﻠﻴﻞُ ﻛﺜﻴﺮ ﺇﺫَﺍ ﻗﻨﻌﺖ، ﻭﺍﻟﻜﺜﻴﺮ ﻗﻠﻴﻞٌ ﺇﺫﺍ ﻃﻤﻌﺖ، ﻭﺍﻟﺒﻌﻴﺪ ﻗﺮﻳﺐ ﺇﻥ ﺃﺣﺒﺒﺖ، ﻭﺍﻟﻘﺮﻳﺐ ﺑﻌﻴﺪ ﺇﻥ ﺑَﻐﻀﺖ
 
أبو سعود :
لقد تعلمت الصمت من الثرثار
والتساهل من المتعصب
واللطف من الغليظ
والأغرب من كل هذا أنني لا أعترف بجميل هؤلاء 
 
مريم :
مھما حاولت أن تصل للعالم بـ طيب نيتك، 
ستجد من يسيء الظن بك دائماً وأبداً..!!