لبنى القاسمي تشيد بدور الامارات في تعزيز التعايش والتفاهم بين الجنسيات المختلفة

لبنى القاسمي تشيد بدور الامارات في تعزيز التعايش والتفاهم بين الجنسيات المختلفة

لبنى القاسمي تشيد بدور الامارات في تعزيز التعايش والتفاهم بين الجنسيات المختلفة

اكد الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي وزيرة دولة للتسامح على دور دولة الإمارات العربية المتحدة منذ تأسيسها على تعزيز الانسجام والتفاهم بين مختلف الجنسيات التي تستقر فيها وتعيش على ارضها ، مشيدة بهذا الدور الكبير الذي جعلها بلدا جاذبا للعمالة ، وبلدا يحبه الجميع ويسعد في العيش فيه 

الإمارات بلد محبة وسلام

وبحسب ما نشرته الصحف المحلية ، اوضحت الشيخة لبنى القاسمي حرص القيادة الحكيمة للدولة على تطبيق وصايا الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، والتي من اهمها أن تكون الدولة داعية سلام ، ومهدا للتواصل الإنساني والتفاعل الثقافي وأن يكون شعب الإمارات رمزا للتسامح والانسجام 

التسامح سعادة

وقد جاء ذلك خلال حضور الشيخة لبنى القاسمي حفل العشاء السنوي الثاني الذي نظمته أمس شبكة خريجي كلية كينيدي بجامعة هارفارد في دولة الإمارات العربية المتحدة تحت عنوان "التسامح سعادة" ، بحضور الدكتور حنيف حسن رئيس مركز جنيف لحقوق الإنسان والحوار العالمي ، حيث افادت ان دولة الإمارات تسير على النهج الراسخ بقيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، والشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أصحاب السمو حكام الإمارات الذين حرصوا على جعل الامارات بلد يسودها التسامح والسلام 

جنسيات مختلفة 

بينت الشيخة لبنى القاسمي ان دولة الامارات أصبحت من الدول الرائدة عالميا وفق مؤشرات التنافسية الدولية ، اذ تحتضن اكثر من 200 جنسية يعيشون على ارضها ويعملون ويُعاملون بكرامة وتقدير ، ويحظون بعدالة ومساواة واحترام ، وهم عناصر بناءة تساهم بايجابية شديد في نشر المعرفة والثقافة ، كما اشارت إلى ان الأسس الرئيسية الـ7 للبرنامج الوطني للتسامح وهي الإسلام ودستور الإمارات وإرث زايد والأخلاق الإماراتية والمواثيق الدولية والآثار والتاريخ والفطرة الإنسانية والقيم المشتركة