7 اسباب اساسية وراء زيادة معدل البطالة في الامارات

الدكتور محمد عبدالله البيلي مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية

الدكتور محمد عبدالله البيلي مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية

كشفت ورقة عمل اكاديمية سبعة عن 7 اسباب رئيسية وراء زيادة معدل البطالة بين الشباب من مواطني دولة الامارات العربية، والذي وصل الى 11% على مستوى إمارات الدولة.

وبحسب ما نشرته الصحف المحلية، فقد توقعت ورقة العمل، المعدة من جانب الدكتور محمد عبدالله البيلي مدير جامعة الإمارات للشؤون الأكاديمية، ثبات هذا المعدل بين الاماراتيين في هذه الفئة العمرية من 15 : 25 سنة، حتى عام 2020، وفقاً لدراسات عدة

معنية اجريت في هذا الصدد، وعلى الرغم من ان هذا المعدل هو الاقل على مستوى العالم، الا انه يعتبر امر سلبي جدا بالنسبة للدولة.

الارهاب والبطالة
وقد بينت ورقة العمل ان للبطالة أبعاد اقتصادية واجتماعية وسياسية وأمنية، وترتبط بمتغيرات اقتصادية وتعليمية واجتماعية وثقافية، وتمثل خطرا كبيرا على الشباب في الفئة العمرية المذكورة اعلاه، خاصة وبعد ان طالت ايادي الاهارب كثير من الشباب

اللذين يقعون تحت طائلته بسبب حاجتهم للمال من ناحية، واستغلال يأسهم من ناحية اخرى.

اسباب البطالة في الامارات
1.الركود الاقتصادي العالمي، اضافة الى ارتفاع معدلات النمو السكاني.
2.عدم توافر فرص عمل جديدة.
3.عدم مواكبة التعليم في بعض الأحيان للتطور التكنولوجي الهائل، وبالتالي ضياع فرص لبعض المواطنين غير المؤهلين لذلك
4.عدم وجود تنسيق بين مخرجات التعليم واحتياجات سوق العمل.
5. عدم وجود ضوابة محددة لسياسات استقدام العمالة الوافدة.
6. عدم مساهمة القطاع الخاص بشكل كبير، ولاسيما شبه الحكومي، في توفير فرص عمل للخريجين المواطنين.
7. تكدس العمالة في القطاع العام وتفضيله عن القطاع الخاص، وبالتالي ضعف مساهمة قوة العمل المواطنة في وظائف القطاع الخاص، بحيث لا تتخطى 7%.

الحلول
وقد قدمت ورقة العمل خمسة حلول من الممكن ان تساهم في حل مشكلة البطالة، وهي:
• وضع ضوابط تحكم سياسات استقدام العمالة إلى الدولة. 
• تغيير اتجاهات شباب المواطنين نحو العمل في القطاع الخاص.
• تشجيع المواطنين على الاستثمار في الدولة على ان تكون البداية بالمشروعات الصغيرة والمتوسطة.
• العمل على التوفيق بين مخرجات التعليم بشكل عام، والتعليم العالي بشكل خاص، وبين متطلبات سوق العمل. 
• تدعيم الالتزام بسياسة التوطين.