دبي لرعاية النساء والأطفال تعزز شراكاتها في "ديهاد 2016"

جناح مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في معرض ديهاد 2016

جناح مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في معرض ديهاد 2016

برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، تشارك مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال في فعاليات مؤتمر ومعرض دبي الدولي للإغاثة والتطوير "ديهاد 2016" برعاية الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، الذي بدأ فعاليته أول من أمس في مركز دبي الدولي للمعارض حتى يوم 23 مارس الجاري، بمشاركة العديد من الجهات الدولية والمحلية المعنية بشؤون الإغاثة والعمل الخيري.

أهداف المشاركة

وتأتي مشاركة في المؤسسة في فعاليات الدورة الـ13 من المعرض لتوسيع قاعدة شراكاتها مع مختلف الجهات العاملة في مجال العمل الخيري والإنساني، من خلال إستعراض البرامج والمشاريع التي تنفذها والخاصة برعاية وحماية ضحايا العنف الأسري والإساءة للأطفال والإتجار بالبشر، والتي يمكن أن يتم التعاون في تنفيذها بشكل أكبر مستقبلاً.

الإغاثة والعمل الإنساني

وقالت عفراء البسطي، مدير عام مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، أن هذا الحدث يعزز من مكانة دولة الإمارات بشكل عام ودبي بشكل خاص كمركز عالمي في مجال الإغاثة والعمل الإنساني والخيري، مؤكدة على أن المؤسسة حريصة على الإستفادة من الخبرات والتجارب المختلفة للجهات المشاركة في المعرض والإطلاع على آخر الدراسات المتخصصة في هذا المجال بالإضافة إلى تعزيز علاقات التعاون التعاون معها وبناء شراكات جديدة ضمن التوجهات الإستراتيجية للمؤسسة.

ضحايا العنف

كما أضافت البسطي أن مشاركة المؤسسة في ديهاد 2016 تأتي كونها الجهة الوحيدة في دولة الإمارات التي تقدم خدمات الرعاية والتأهيل لثلاثة فئات مختلفة هي ضحايا العنف المنزلي والإساءة للأطفال والإتجار بالبشر، حيث تهدف لتعريف جمهور المعرض بالخدمات التي تقدمها وتشجيعهم على التواصل معها فيما يتعلق بقضايا العنف.

برامج توعوية

ومن جهتها قالت شيخة المنصوري، مساعد المدير العام للدعم المؤسسي، أن أبرز الخدمات والمشاريع التي تسعى المؤسسة للتعريف بها خلال المعرض هي خدمات الإيواء والرعاية والتأهيل، وخدمة خط المساعدة 800111 الذي إستقبل آلاف المكالمات خلال العام الماضي، بالإضافة إلى البرامج التوعوية حيث تسعى المؤسسة لتشجيع أفراد المجتمع على الحصول على المساعدة من الجهات المختصة في حال تعرضهم للعنف.

كما أوضحت المنصوري أن جناح المؤسسة شهد إقبالاً جيداً من مختلف زوار المعرض، حيث يقدم العديد من الكتيبات التعريفية والإرشادية الخاصة بقضايا العنف الأسري والإساءة للأطفال والإتجار بالبشر.