شمسة العبار ودبي لرعاية النساء تطلقان "سوار الأمل" لدعم ضحايا العنف

عفراء البسطي المدير العام لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال

عفراء البسطي المدير العام لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال

"سوار الأمل"

أعلنت تصاميم شمسة العبار وسيمفوني بالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال عن إطلاق أحدث تصميماتها سوار "رمز الأمل" لدعم جهود رعاية وتأهيل ضحايا العنف من النساء والأطفال ودمجهم في المجتمع من جديد من خلال التبرع بقيمة كافة مبيعات السوار لصالح المؤسسة.


جاء ذلك خلال حفل توقيع إتفاقية التعاون الذي أقيم صباح أمس الأحد في متجر سيمفوني في دبي مول، بين مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال ممثلة بمديرها العام عفراء البسطي، وبين تصاميم شمسة العبار ممثلة بالمصممة شمسة العبار، بحضور عدد من مسؤولي الجهتين.


وبموجب الإتفاقية تتبرع تصاميم شمسة العبار بقيمة مبيعاتها من سوار "رمز الأمل" الذي تم تصميمه بشكل جذاب مستوحى من الخطوط العربية، لصالح مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، وذلك خلال الفترة من بداية شهر مارس الجاري وحتى بداية شهر فبراير من العام المقبل 2017.


وتوجّهت عفراء البسطي بالشكر لتصاميم شمسة العبار لحرصهم على دعم جهود المؤسسة في حماية ورعاية النساء والأطفال وخاصة من ضحايا العنف، مشيرة إلى أنها تعطي بذلك نموذجاً عن المشاركة الفاعلة للجهات العاملة في القطاع الخاص في دعم قضايا المجتمع وتفعيل مبدأ المسؤولية المجتمعية.


وأضافت البسطي أن مؤسسة العبار ديزاين من الجهات العاملة في القطاع الخاص التي أدركت مبكراً أن دعم جهود حماية ورعاية ضحايا العنف من النساء والأطفال هو أحد أهم عوامل ضمان إستمرار عجلة النمو الإقتصادي والإستقرار المجتمعي، والتي ستؤثر مستقبلاً بشكل مباشر على القطاع الخاص، مؤكدة على  أن مسؤولية رعاية وحماية ضحايا العنف والحفاظ على إستقرار المجتمع هي مسؤولية يشترك فيها جميع الجهات والأفراد داخل الدولة، ولا تقتصر فقط على الجهات العاملة في هذا المجال، معبرة عن أملها في أن تكون هذه الحملة بداية لمزيد من التعاون بين الطرفين في هذا المجال.


ومن جهتها قالت شمسة العبار، أن الدعم الذي تقدمه لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال يأتي في إطار رؤية مؤسسة العبار وإيمانها بأهمية الدور المجتمعي لكافة الجهات العاملة في القطاع الخاص لتعزيز إستقرار المجتمع.


وعبرت العبار عن سعادتها بالتعاون مع مؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال والذي أتاح لمؤسستها الفرصة لمساعدة أحد أكثر الفئات التي تحتاج للمساعدة ولم يسلط عليها الضوء بشكل كافي، مشيرة إلى أن "شمسة العبار للتصاميم" مهتمة بدعم كافة جهود رعاية وتمكين المرأة والطفل في المجتمع.


وأضافت أن "شمسة العبار للتصاميم" حرصت على إختيار إسم سوار رمز الأمل، للمساهمة كذلك في التوعية بقضايا العنف تجاه النساء والأطفال، متوجهة بالشكر لسعادة عفراء البسطي ولكافة القائمين على المؤسسة لجهودهم في هذا الإطار.