حاوية الكترونية تقتل طفلا .. و تثير المجتمع السعودي!

حاوية الكترونية تقتل طفلا

حاوية الكترونية تقتل طفلا

الطفل الذي لقي مصرعه في المول

الطفل الذي لقي مصرعه في المول

اطلق المغردون هاشتاق وفاه طفل في الراشد

اطلق المغردون هاشتاق وفاه طفل في الراشد

قد يجهل الكثير منا الخطر المحتمل الذي يهدد حياة الأطفال بسبب الحاويات الالكترونية الموجودة في معظم المجمعات التجارية، و التي قد تصل إلى حد أن يلقى الأطفال مصرعهم .. كما حدث للأسف مع طفل سعودي!

حادثة الطفل السعودي

تعتبر هذه الحادثة هي الحادثة الأولى من نوعها، حيث لقي الطفل السعودي علي ممدوح العلاسي، البالغ من العمر 8 سنوات، مصرعه مساء أمس بسبب حاوية إلكترونية بمجمع الراشد مول بالمدينة المنورة أثناء إدخال رأسه فيها و كبسه تلقائيا بقوة الهايدروليك.

وحول هذه الحادثة، أوضح خالد السهلي المتحدث الرسمي لهيئة الهلال الأحمر السعودي بمنطقة المدينة المنورة، أن العمليات تلقت بلاغا يفيد بوجود حالة إسعافية خطيرة داخل أحد المجمعات التجارية لطفل يبلغ من العمر 8 سنوات و هو في حالة إغماء تام، و على الفور تم توجيه فريق الاستجابة المتقدمة و فرقة إسعافية للموقع و عند الوصول تم إيصال الطفل من قبل أحد المواطنين للفرقة الإسعافية فور توقفها أمام السوق، وبعد الكشف على الحالة اتضح وجود إصابة خطرة في منطقة الرأس و عدم وجود نبض أو تنفس و تم على الفور البدء بالإنعاش القلبي الرئوي CPR حتى الوصول للمستشفى بدون أن تنجح عملية الانعاش.

والدة الطفل

للأسف تعيش والدة الطفل في وضع نفسي سيء للغاية بعدما شاهدت طفلها ينزف و يموت على مرأى عينيها، خصوصاً و أن طفلها قد لحق بوالده الذي توفي في شهر شعبان الماضي، وفقا لما أوضحه عم الطفل المتوفي، مؤكدا أنهم بصدد مقاضاة المجمع التجاري لإهماله، الذي تسبب في وفاة ابن أخيه، و مشيرا إلى عدم وجود أي تنبيهات تفيد بخطر آلة النفاية الإلكترونية، مع غياب أدوات السلامة، مبينا أنه لم يتم تحديد موعد لدفن الطفل و الصلاة عليه لاستكمال باقي إجراءات التحقيق في الحادثة .

وفاة الطفل هزت المجتمع السعودي

هزت هذه الحادثة المجتمع السعودي، و أثارت مواقع التواصل الاجتماعي، و خاصة موقع " تويتر "، حيث أطلق المغردون هاشتاق بعنوان #وفاه_طفل_في_الراشد

شهد هذا الهاشتاق الكثير من التعليقات من قبل المغردين و المغردات الذين اتفقوا بالاجماع تقريبا على جهلهم بخطورة هذه الحاويات الالكترونية، و عدم معرفتهم بوجود " فرامة " داخل هذه النفايات الإلكترونية، و خاصة أنه لم يتم وضع أي محاذير أو تنبيهات عليها، بينما خطر مثل هذا يتطلب وضع ذلك عليها،  حتى لا تتكرر مثل تلك الحادثة المؤلمة.

وطالب الكثيرون بتطبيق أقصى معايير السلامة و حماية الأطفال من خطر النفايات الإلكترونية، و تضمن الهاشتاق مئات التغريدات بدعوات قلبية سائلة الصبر و السلوان لأم الطفل المسكينة، التي فجعت بوفاة طفلها فجيعة مؤلمة و غير متوقعة !