امراة تجهض نفسها وتدفن جنينها في حديقة في امارة الشارقة

امراة تجهض نفسها وتدفن جنينها في حديقة في امارة الشارقة

امراة تجهض نفسها وتدفن جنينها في حديقة في امارة الشارقة

من الصعب ان تُنسب الامومة الى امراة تجردت من مشاعرها الجميلة، اسمى واغلى المشاعر على الاطلاق، ففي هذه الواقعة الاليمة التي انعدم فيها الضمير، ومات فيها الاحساس، قامت امراة باجهاض نفسها، ودفن جنينها في احدى حدائق امارة الشارقة. 

الحكم في القضية 

قامت محكمة جنايات الشارقة برئاسة القاضي الدكتور يعقوب الحمادي، بتاجيل قضية اجهاض جنين عمره قرابة 4 اشهر، ودفنه في حفرة بحديقة بالشارقة، والمتهم فيها امراتان ورجل، الى 8 من اغسطس المقبل .

تهمة الزنا

وجهت النيابة العامة تهمة الزنا للمتهمة الاولى، وهي الام "ه,ب,ك"، لارتكابها فاحشة الزنا مع المتهم "خ,أ" اسيوي الجنسية وهي مسلمة بالغة عاقلة ومتزوجة في بلدها، اضافة الى تهمة قتل جنينها بتناول عقاقير طبية ساهمت في حدوث الاجهاض، وكانت "س,ب,ر" هي المتهمة الثانية التي زودتها بالعقاقير. 

الخوف من الفضيحة

ذكرت المتهمة الاولى في محضر التحقيقات انها قامت باجهاض نفسها خوفا من "الفضيحة"، ومن المشاكل التي ستترتب عليها، وقد توجهت فرق المعاينة برفقة المتهمة لتدلهم على مكان الحفرة وتم استخراج بقايا الجنين، وتم عمل التحاليل اللازمة، حيث اثبتت الفحوصات المخبرية للمختبر الجنائي، ان الحمض النووي مطابق للمتهمة "ه" والمتهم "خ"، ما اكد تهمة الزنا على المتهم خ، وهو ايضا مسلم عاقل، وبالغ، ومتزوج في بلده، وهم الآن جميعا في انتظار حكم القضاء.

وبعد كل ما سبق، يبقى سؤال لتلك المراة، وذلك الرجل، وهو هل الخوف من الفضيحة اقوى، واكبر من الخوف من الله، وهل قتل النفس التي حرم الله قتلها، اهون من المشاكل التي ستحدث لكما بعد العلم بفعلتكما؟