نجاح عملية قيصريّة انقذت حياة امراة وطفلها الثامن

انقاذ حياة امراة تعرضتت لمخاطر كبيرة في حملها بطفلها الثامن

انقاذ حياة امراة تعرضتت لمخاطر كبيرة في حملها بطفلها الثامن

نجح فريق من الجراحين في مستشفى برجيل بابوظبي مؤخراً في اجراء عملية جراحية معقّدة أنقذت حياة مريضة تعرّضت لمضاعفات خطيرة ناجمة عن مخاضها المبكر خلال حملها بطفلها الثامن. وكانت السيدة البالغة من العمر 33 عاماً والتي تحمل الجنسية اللبنانية وتقيم في دولة الإمارات قد أنجبت أطفالها السبعة السابقين بعمليات قيصرية. وقد تمّ إسعافها وهي في الأسبوع الـ 28 من حملها بطفلها الثامن إلى مستشفى برجيل على إثر شعورها بأعراض الولادة المبكرة. واشتكت المريضة من آلام شديدة في الظهر وتشنجات قوية وتزايد الضغط على منطقة الحوض، بالإضافة إلى شعورها بتقلّصات متكررة.

مراقبة جيدة للحالة

وقد أشرف على السيدة الحاجي لدى وصولها إلى المستشفى كادر طبي متمرّس بقيادة الدكتورة سوسن عبد الرحمن، استشارية أمراض النساء والتوليد في مستشفى برجيل في أبوظبي. وشرعت الدكتورة سوسن على الفور بمراقبة حالة السيدة الحاجي، بما في ذلك الوظائف الحيوية والتقلصات الرحميّة، حيث تضاعفت معاناة المريضة مع تزايد شدّة هذه التقلصات.

مخاطر الولادة المبكرة

وفي هذا السياق، قالت الدكتورة سوسن: "كنا قلقين جداً على الحالة الصحية للسيدة الحاجي لأنها أنجبت أطفالها السبعة السابقين بعمليات قيصرية، حيث يؤدي الخضوع إلى عدّة عمليات من هذا النوع إلى زيادة احتمال حدوث تمزّقات في الرحم، فضلاً عن أنها تشكل تهديداً خطيراً على حياة المرأة. 

وتشير الدراسات إلى أنّ الولادة المبكرة (قبل الأسبوع الـ 37 من الحمل) والمضاعفات الناجمة عنها تعدّ السبب الأكثر شيوعاً للوفاة عند الأطفال حديثي الولادة، حيث تشكّل نسبة كبيرة تصل إلى 25٪ من إجمالي حالات وفيات الأطفال. وكلما تأخّر موعد ولادة الطفل لما بعد الأسبوع الـ 37 من الحمل ازدادت احتمالات بقائه على قيد الحياة. ويمكن أن يتعرّض الأطفال الخُدّج، وخاصة أولئك الذين يولدون قبل الأسبوع الـ 32 من الحمل، إلى مضاعفات خطيرة تشمل مشكلات في الجهاز التنفسي، والنزف الداخلي، والتهاب الأمعاء والتهاب السحايا وغيرها من أنواع العدوى الأخرى.

وأضافت الدكتورة سوسن: "قمنا بدراسة جميع الخيارات المتاحة أمامنا، وعلى إثر ذلك قررنا إجراء عملية قيصرية عاجلة للسيدة الحاجي."

نجاح العملية وانقاذ المريضة

وقد أجرى الفريق الجراحي العملية بنجاح وتمّت ولادة الطفلة موزة محمد التي تحمل الجنسية الإماراتية. وتمّ إدخال المولودة إلى وحدة العناية المركزة بالأطفال حديثي الولادة، حيث خضعت لإشراف كوكبة من أمهر أخصائيي حديثي الولادة في أبوظبي. كما تمّ توفير أفضل خدمات الرعاية الطبية للسيدة الحاجي والحرص على راحتها خلال الفترة التي تلت العملية.

وتابعت الدكتورة سوسن تعليقها بالقول: "تتمتع الأم وطفلتها حالياً بصحة جيدة جداً وقد تجاوزتا مرحلة الخطر. ونحن راضون جداً عن نتائج العملية، حيث أنّ إجراء هذا النوع من العمليات للنساء المعرّضات للخطر واللاتي خضعن سابقاً للعديد من العمليات القيصرية ليس بالأمر الهيّن على الإطلاق. كما أنّ إنقاذ حياة الطفلة موزة شكّل أولوية قصوى وضرورة ملحّة بالنسبة لنا، نظراً لأن الأطفال الذين يولدون قبل الأوان (الخُدّج) قد يتعرّضون لمجموعة من المضاعفات الخطيرة، وبالتالي فهم بحاجة إلى مراقبة دائمة ورعاية طبية خاصة على مدار الساعة."

شكر وامتنان

بدورها عبّرت السيدة الحاجي عن عميق شكرها وامتنانها للفريق الطبي وعلّقت بالقول: "يعجز لساني عن التعبير عن مدى شكري وتقديري لجهود الدكتورة سوسن والفريق الطبي في مستشفى برجيل. لقد كانوا سبباً في إنقاذ حياتي وحياة طفلتي."