طبيبة سعودية تكتشف مرضا وراثيا جديدا يُسمى باسمها

شرح حالات مرضى متلازمة العييد في احدى المؤتمرات

شرح حالات مرضى متلازمة العييد في احدى المؤتمرات

طبيبة سعودية تكتشف مرضا جديدا يسمى باسمها

طبيبة سعودية تكتشف مرضا جديدا يسمى باسمها

اكتشاف مرض جيني جديد

اكتشاف مرض جيني جديد

اكتشاف مرض جديد من ابحاث طبيبة سعودية

اكتشاف مرض جديد من ابحاث طبيبة سعودية

احتلت الطبيبات السعوديات مكانة متقدمة في مجالات الطب والبحوث العلمية العالمية، وتبوأت الكثيرات منهن مقاعد عدة متميزة، وقدمن اسهامات علمية رائدة في معظم التخصصات الطبية، والتي عادت بالنفع على العالم اجمع.

وفي اسهام علمي متميز تمكنت طبيبة سعودية من اكتشاف مرض وراثي جديد لم يتم التعرُّف عليه من قبل، ليُطلق موقع "الوراثة المندلية البشرية" الذي تشرف عليه جامعة جونز هوبكنز الامريكية، اسم الطبيبة على المرض المُكتشف.

الطبيبة السعودية واكتشاف المرض 
جاء اطلاق اسم طبيبة سعودية على المرض من قبل الموقع العلمي، اثر قيام الدكتورة وفاء بنت محمد العييد، استشارية امراض الغدد الصماء والوراثة بمدينة الملك عبدالعزيز الطبية بوزارة الحرس الوطني بالرياض، باكتشاف مرض يتعلق بموروثة جينية جديدة، وذلك بعد متابعتها حالة 12 طفلاً ينتمون لست عائلات سعودية خلال الفترة من عام 2002م الى 2010م.

لاحظت الدكتورة العيد التشابه الحاصل فيما بين حالات هؤلاء الاطفال من حيث قلة اوزانهم على الرغم من انهم وُلدوا في الشهر التاسع من الحمل، كما لاحظت على بعضهم ليونة في الجلد حول الرقبة وثنايا الاطراف، وان جميع الاطفال كانت لديهم عيوب خلقية في القلب حيث خضع بعضهم لعمليات في القلب، اضافة إلى تضخم في الطحال والكبد مع ظهور تليف في الكبد مع نقص في الصفائح الدموية، وقد اظهرت تحاليل الحمض النووي التي اجريت خللاً في المورثة المسؤولة عن الانزيم (ترانس الدوليز) الضروري لانتاج المواد المضادة للاكسدة وانتاج مادة الريبوز الداخلة في تركيب الحمض النووي DNA.

الطبيبة السعودية والمؤتمرات العالمية
عرضت الدكتورة العييد، حالات الاطفال التي تابعتها في مؤتمر الوراثة الذي عقد في مدينة فانكوفر بكندا عام 2011 م، وهو اهم مؤتمر عالمي يجمع المختصّين بمجال الوراثة حول العالم، حيث يلتقي ما يزيد على عشرة الاف مختص عالمي لتبادل الخبرات ونتائج الابحاث والمستجدات بالمجال وقد لاقت نتائج بحثها في حينه اهتماماً لافتاً من المختصّين.

استمرت الدكتورة العييد في بحوثها حول المرض المكتشف، لتقدم بعدها النتائج النهائية وتشخيص المرض في مؤتمر الوراثة المنعقد في ولاية نورث كارولينا 2012 م، وتابعت بحوثها حتى اطلق موقع "الوراثة المندلية البشرية" الذي تشرف عليه جامعة جونز هوبكنز الامريكية اسم الدكتورة العييد، على المرض المكتشف ليكون اسم المرض متلازمة العييد   Eyaid Syndrome  .

علاج "متلازمة العييد"
يُذكر بان الدكتورة وفاء العييد قد اشارت بانه لا يوجد علاج لـ "متلازمة العييد" في الوقت الحاضر سوى العمليات الجراحية للقلب او نقل الصفائح الدموية في حالة النزيف، ولكن باكتشاف المورثة الجينية لهذه المتلازمة فانه سيكون بالامكان مساعدة العائلات التي ظهر فيها المرض بتفادي تكراره في حمل المستقبل، باذن الله، عن طريق استخدام طفل الانابيب مع فحص البويضة الملقحة قبل غرسها في الرحم.